بداية صاروخية لبرشلونة مع فيلانوفا و ريال يبدأ حملة الدفاع عن اللقب بالتعثر أمام فالنسيا

الأحساء الآن – متابعات :

اكتفى ريال مدريد بالتعادل مع ضيفه فالنسيا 1/1 في مستهل حملة الدفاع عن لقبه أمس (الأحد) في المرحلة الأولى من الدوري الاسباني لكرة القدم، فيما استهل برشلونة الموسم بطريقة صاروخية بعد أن اكتسح ضيفه ريال سوسييداد 5/1 في أول مباراة له مع مدربه الجديد تيتو فيلانوفا.

وكان ريال يمني نفسه بان يحقق فوزه السادس على فالنسيا من أصل مواجهاتهما السبع الأخيرة، وبدا وكأنه في طريقه لتحقيق مبتغاه بعد إن افتتح التسجيل منذ الدقيقة 10، لكن الفريق الضيف الذي يخوض هذا الموسم مع مدرب جديد هو الأرجنتيني ماوريتسيو بيليغرينو نجح في فرض التعادل على رجال المدرب البرتغالي جوزيه مورينهو الذين يتحضرون لمواجهة برشلونة الخميس المقبل في ذهاب مسابقة كأس السوبر الاسبانية التي تجمع بين بطل الدوري وبطل الكأس.

واستهل ريال مدريد الذي أنهى الموسم الماضي برقمين قياسيين مع 121 هدفا و100 نقطة بفارق 9 نقاط أمام برشلونة الذي تنازل عن اللقب لغريمه التقليدي بعد 3 مواسم وحرم من لقبه الرابع على التوالي في موسمه الأخير مع مدربه الشاب بيب غوارديولا، اللقاء بطريقة مثالية بعد إن افتتح التسجيل في الدقيقة 10 عبر الأرجنتيني غونزالو هيغواين الذي كسر مصيدة التسلل ثم سدد بالحارس البرازيلي دييغو الفيش مرتين قبل أن يتمكن في الثالث من أن يضع الكرة بعيدا عن متناول الأخير.

وحصل تشابي ألونسو على فرصة لتعزيز تقدم الفريق الملكي الذي لم يجر أي تعاقدات هذا الصيف حتى الآن، عندما حاول التسديد من زاوية ضيقة لكن الكرة هزت الشباك الخارجية (23)، ورد فالنسيا بفرصة للجزائري سفيان فيغولي الذي وصلته الكرة من الفرنسي جيريمي ماتيو لكنه أطاح بها خارج الخشبات الثلاث (25).

وانتقل الخطر مجددا إلى مرمى الضيوف عندما مرر البرتغالي كريستيانو رونالدو الكرة لمواطنه فابيو كوينتراو فسددها الأخير في الشباك الخارجية بعد أن تأخر في تمريرها لهيغواين (34).

وانطلقت المباراة من نقطة الصفر في الدقيقة 43 عندما انبرى الأرجنتيني ألبرتو كوستا لركلة حرة من الجهة اليمنى فلعبها في العمق لتصل إلى البرازيلي جوناس اوليفيرا الذي استفاد من خروج خاطئ للحارس ايكر كاسياس ليضعها برأسه في الشباك.

وتسبب كاسياس بخروجه الخاطئ في إصابة زميله المدافع البرتغالي بيبي بإصابة قوية في رأسه الذي سالت من الدماء ما اضطر الطاقم الطبي إلى إسعافه ولف رأسه بالضمادات قبل أن يتم استبداله خلال استراحة الشوطين براؤول البيول.

وكان ريال قريبا من استعادة تقدمه مجددا في الدقيقة 54 عبر الأرجنتيني انخيل دي ماريا الذي وصلته الكرة من الألماني مسعود اوزيل، لكنه سددها خارج الخشبات الثلاث، ثم اتبعها هيغواين بفرصة اخطر بعد تمريرة أخرى من اوزيل لكن رأسية الأرجنتيني ارتدت من العارضة (68).

خماسية لبرشلونة

وعلى ملعب «كامب نو»، يبدو أن العطلة الصيفية لم تترك أثرها على ميسي لان النجم الأرجنتيني الذي توج هدافا للموسم الماضي برصيد 50 هدفا، بدأ الموسم الجديد من حيث أنهى سابقه بتسجيله ثنائية ساهم من خلالها بقيادة فريقه إلى فوز كبير في مباراة شهدت أيضا عودة موفقة لدافيد فيا الذي سجل الهدف الخامس للنادي الكاتالوني.

ولم يفقد برشلونة أيا من «السحر» الذي عرفه مع غواردويلا في أول مباراة رسمية له تحت إشراف مساعد الأخير تيتو فيلانوفا، إذ افتتح التسجيل منذ الدقيقة 4 بكرة رأسية لقائده المدافع كارلوس بويول اثر ركلة ركنية.

لكن الضيوف أدركوا التعادل في الدقيقة 9 عبر الاوروغوياني تشوري كاسترو، وجاء رد برشلونة قاسيا إذ أنهى الشوط الأول متقدما 4/1 بفضل ثنائية سريعة من ميسي الذي وصلته الكرة داخل المنطقة بتمريرة من بدرو رودريغيز فتخلص بحنكة وبسرعة من مدافعين قبل أن يسدد في شباك الحارس التشيلي كلاوديو برافو (11)، ثم تكرر الأمر بعد 5 دقائق لكن على الجهة اليسرى هذه المرة وبتمريرة كريستيان تيلو فلم يخطئ المرمى (16).

ومع اقتراب الشوط الأول من نهايته أضاف بيدرو الهدف الرائع بعد سلسلة طويلة من التمريرات انتهت بعرضية من الجهة اليسرى عبر تيلو تلقفها بيدرو بتسديدة «طائرة» من مسافة قريبة واضعا الكرة على يمين برافو (41).

وواصل برشلونة هيمنته في الشوط الثاني مع دخول جيرار بيكيه بدلا من بويول بعد ان جلس على مقاعد الاحتياط نتيجة مشاركة الوافد الجديد خوردي ألبا، ثم اندريس انييستا بدلا من سيسك فابريغاس وأخيرا دافيد فيا الذي دخل بدلا من بيدرو في ربع الساعة الأخير وسط تصفيق جماهير «كامب نو» لأنه يسجل عودته إلى الملاعب للمرة الأولى منذ أواخر العام الماضي بسبب تعرضه.

وكانت عودة فيا مثالية إذ تمكن من تسجيل الهدف الخامس لفريقه في الدقيقة 84 بعد أن تبادل الكرة مع انييستا، ليجدد الموعد مع الشباك للمرة الأولى منذ 29 نوفمبر/ تشرين الثاني الماضي حين هز شباك رايو فايكانو (4/صفر) في الدوري.

المباريات الأخرى

وعلى ملعب «سان ماميس»، مني اتلتيك بلباو بهزيمة قاسية على يد ضيفه ريال بيتيس بثلاثة اهداف لاوسكار دي ماركوس (47) وميكيل سان خوسيه (67 و76)، مقابل 5 اهداف لروبن كاسترو (7) وخورخي مولينا (26 و86) وبينات اوركياغا (31) واليخاندرو بوزويلو (86).

ويلتقي اليوم (الاثنين) ديبورتيفو لاكورونيا مع اوساسونا، ورايو فايكانو مع غرناطة، وريال سرقسطة مع بلد الوليد.

مقالات ذات صلة

اضف رد