أوكرانية تتعرى احتجاجا على بطولة أوروبا 2012

الأحساء الآن – متابعات :

عرت ناشطة اوكرانية مدافعة عن حقوق المرأة النصف العلوي من جسدها وقبضت بيديها على كأس بطولة أوروبا لكرة القدم 2012 في العاصمة كييف يوم السبت في إطار الاستعدادات للبطولة التي تستضيفها أوكرانيا وبولندا الشهر المقبل.

جاء ذلك في إطار محاولة يوليا كوفباتشيك (23 عاما) الاحتجاج على ما يوصف باستغلال المرأة خلال البطولة.

واختارت المحتجة الشابة توقيتا مثاليا وهو عرض الكأس أمام الجمهور، واعتقد المشاهدون أنها تود التقاط صورة مع الكأس مثل مئات آخرين.

غير أنها خلعت قميصها لتكشف عن جملة مكتوبة على جسدها تتضمن سبابا لـ “يورو 2012” .

وحين أمسكت الكأس بكلتا يديها سارع إليها رجال الأمن وأمسكوا بها وقاموا بتغطيتها واصطحبوها الى سيارة شرطة.

ويبدو هذا الاحتجاج بداية لسلسلة من تصرفات مشابهة لمنظمة (فيمن) المدافعة عن حقوق المرأة ومقرها كييف والتي تنظم باستمرار احتجاجات بالتعري في اوكرانيا.

كما تقوم ناشطات( فيمن) أحيانا بالاحتجاج خارج أوكرانيا على ما تراه ظلما سياسيا وانتهاكا للحقوق الاجتماعية واستغلالا للمرأة.

وقالت انا جوتسول المتحدثة باسم منظمة (فيمن) انه تم اطلاق سراح كوفباتشيك بعد ابلاغها بأنه يتعين عليها المثول امام محكمة يوم الاثنين بتهمة التخريب.

السلطات وعدت بالتصدي للدعارة خلال البطولة

وأقصى عقوبة لهذا الاتهام غرامة مالية تعادل 100 دولار والحبس 15 يوما.

وتقول منظمة (فيمن) ان البطولة ستكون فرصة لانتعاش ” سياحة الجنس” وهي من الأمور الرئيسية التي تحاربها المنظمة.

وقال منظمو البطولة ان الكأس الفضي الذي يصل وزنه إلى ثمانية كيلوجرامات لم يلحق به ضرر.

ويتوقع المنظمون ان تجتذب البطولة نحو مليون سائح اجنبي، وقالت السلطات إنها يتخذون اجراءات للحد من الدعارة خلال البطولة التي تختتم في كييف في الأول من يوليو/تموز.

مقالات ذات صلة

اضف رد