رئيس “الهيئة” :لن نسمح بالفوضى في احتفالات العيد ولانمانع من دخول الشباب للمجمعات

الأحساء الآن – متابعات:

شدد رئيس الرئاسة العامة لهيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر الشيخ الدكتور عبداللطيف آل الشيخ، على أن قضايا الابتزاز تمثل خطاً أحمر لا تسامح فيها مع أي كائن من كان، مشيراً إلى أن الستر على المرأة يتم وفق ضوابط منعاً لوقوع الضرر على الآخرين المحيطين بها من أفراد الأسرة. ووفقاً لحوار أجراه الزميل عبد الله عبيد الله الغامدي ونشرته “عكاظ”، أكد آل الشيخ أن الهيئة لن تقف أمام الشباب والأسر في التعبير عن فرحتهم بعيد الفطر المبارك، مشددا على وجوب ألا يتجاوز التعبير عن الفرح الوقوع في منكر لا يرضي الله سبحانه وتعالى ولا يحقق الفرح المشروع أو يعكر صفو المشاركين بالممارسات الخاطئة.

وقال إن رجال الهيئة سيشاركون شرائح المجتمع كافة الفرحة بالعيد وسيتفاعلون مع كل ما يسعده، مشيراً إلى تنظيم دخول الشباب لمواقع احتفالات العيد يخضع للأنظمة التي يضعها المنظمون والمقيمون للفعاليات، وأضاف: دورنا المشاركة في حفظ الأمن»، مؤكداً أنه لن يتم السماح بالفوضى.

وأشاد آل الشيخ بنجاح تجربة دخول الشباب للمجمعات التجارية، مشيراً إلى انخفاض قضايا المعاكسات التي كانت تصدر من بعض الشباب قبل السماح لهم، مضيفا أن الهيئة لا تمانع من دخول الشباب للمولات والمجمعات التجارية في كافة المناطق متى ما صدرت موافقة الحكام الإداريين في هذه المناطق.

وأكد آل الشيخ أن الهيئات تعمل لتحقيق توجيهات خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز القاضية بأن تؤدي الهيئة رسالتها وفق منهج المصطفى محمد صلى الله عليه وسلم بدون مزايدة ولا مبالغة وتسودها الحكمة واللين والصبر.

وقال آل الشيخ إن أخطاء العاملين في الهيئة نادرة جدا ومتى ما حدثت فإنها تكون فردية، مؤكداً أن الهيئة ليس لديها أي توجه لتوكيل محام للدفاع عن الأعضاء المشاركين في حادثة بلجرشي.

وكشف عن ضبط 7 مصانع للخمر خلال النصف الثاني من رمضان في الرياض، كما تطرق الحديث لجملة من الموضوعات، وفي ما يلي نص الحديث :

* ما استعدادات الرئاسة العامة لهيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر للمشاركة في احتفالات عيد الفطر المبارك في كافة المناطق؟
– الرئاسة العامة لهيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر ممثلة بكافة فروعها بكافة مناطق المملكة لديها توجيهات للمشاركة في الاحتفالات والتشديد على القائمين عليها للحرص على أن تكون الاحتفالات منضبطة بالضوابط الشرعية وملتزمة بالتعليمات التي تكفل ذلك، وهي تتواجد من أجل مشاركة أبناء الوطن في هذه الاحتفالات السنوية وتبين أن رجال الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر شريحة من شرائح هذا المجتمع تسعد بسعادته وتتفاعل مع كل ما يسعده وفي كل مناسبة طيبة.

* وكيف يمكن تحقيق مفهوم الفرح الذي ينشده المشاركون في احتفالات العيد في ظل رؤية بعض الشباب بأن الهيئة تقف عائقا أمام رغبتهم في التعبير عن مظاهر الفرح؟.
– يتحقق مفهوم الفرح بالتسامح والرقي في التعامل والإيثار وإظهار الوجه المشرق الذي يكون عليه المسلم، ويجب أن يستمر عليه في هذه الأيام المباركة وفي الأيام اللاحقة، والهيئة تشارك الشباب في الفرح وفي كل ما يسعدهم بشرط ألا يتجاوز هذا للوقوع في منكر لا يرضي الله سبحانه وتعالى ولا يحقق الفرح المشروع أو يعكر صفو المشاركين بالممارسات الخاطئة.

تجربة ناجحة
* قبل عدة أشهر صدرت موافقة إمارة منطقة الرياض بالسماح للشباب الدخول للمجمعات التجارية المخصصة للعائلات، كيف وجدتم نتائج هذه التجربة؟.
– تجربة ناجحة بكل المقاييس ولله الحمد، والآن أصبح الشباب يدخلون بكل أدب وانضباط ولا شك أن هناك أفرادا قلة قد يحدث منهم شيء من التجاوز ولكن السمة الغالبة ولله الحمد ملتزمة، وهناك بون واسع جدا جدا في بداية السماح والآن، حيث أصبحت الأمور منضبطة وتسير بتناغم وانسجام وكل يقضي حاجته بدون أذى أو تعد.

* وهل سيتم تعميم التجربة على كافة المناطق؟.
– هذا الأمر يعود للحكام الإداريين في المناطق والهيئة لا تشرع وإنما تنفذ ومتى ما سمح للأسواق بهذا الأمر فالهيئة تعين على هذا وتحفظ الأمن في الأسواق والسماح يعود للحاكم الإداري وقد طبقت في بعض المناطق بعد الرياض بكل نجاح.

* مع منح الشباب الثقة بالدخول للمجمعات التجارية هل أدى لنقص أعداد قضايا المعاكسات في الأسواق؟.
– أكيد وبشكل كبير جدا وفي السابق كان الشباب يتكدسون عند أبواب المجمعات التجارية لمعاناتهم من الحرمان والدخول للأسواق وقضاء حاجاتهم فيها أو قضاء أوقات للترويح عن أنفسهم، وبعد السماح للشباب بالدخول للأسواق قلت بشكل كبير الأخطاء التي ترد منهم وهي أخطاء لا تعتبر ناتجة عن شر متأصل إنما أخطاء بسيطة تحل بالمعاملة الطيبة والرجوع للحق، وشبابنا متى ما أعطوا الثقة فإنهم يتحملونها أما وجود شواذ من بعض الأشخاص فهذا في كل مجتمع وفي كل دولة.

* هل سيتم تطبيق هذه التجربة في احتفالات العيد، أي هل سيتاح للشباب الدخول لكافة مواقع الاحتفالات؟.
– كل احتفال له ظروفه ويخضع لتنظيم المنظمين له والمقيمين له، ودورنا المشاركة في ضبط حفظ الأمن وموجبات الارتياح لمن يريد أن يشارك، أما أن تكون المسألة فوضى فلن نسمح بها.

احتفالات العيد
* وما هي التوجيهات التي تضعونها للأسر والعائلات والشباب والفتيات خلال احتفالات عيد الفطر المبارك؟.
– أولا أهنئهم بعيد الفطر المبارك ونسأل المولى عز وجل أن يجعله عيدا طيبا مباركا فيه من المسرات والخيرات ما يجعله معينا على طاعة الله، وأن نستقبل الأيام اللاحقة بروح من التفاؤل والتعاون والإيثار، وأيضا يجب أن يتذكروا النعمة التي هم فيها في هذا الزمن الذي سادت فيه روح الحروب وانفلات الأمن في كثير من البلدان.

حسن التعامل
* في الفترة الأخيرة شهدت العلاقة بين المجتمع والهيئة تحسنا كبيرا، إلى أي شيء تعزون ذلك، وكيف تجدون تعامل الأعضاء والتزامهم بالتعليمات المؤكدة على حسن التعامل والتعاون مع أفراد المجتمع؟.
– أترك لكم تقدير هذا الأمر والأعضاء ولله الحمد متجاوبون ومتعاونون، وفيهم خير كثير جدا والدورات التي انخرطوا فيها والتي سينخرطون فيها لها تأثير والتعليمات الواضحة والصريحة من المسؤولين لهم كانت عونا لهم في تحديد استراتيجية وكيفية تعاملهم مع أبناء المجتمع وهم من خيرة الناس ويلتزمون بالتعليمات والأوامر المحددة لعملهم واختصاصهم.

قضايا الابتزاز
* تصدت الهيئة لقضايا الابتزاز، فما مستوى ما تم تحقيقه في الحد من هذه الظاهرة التي غزت المجتمع في السنوات الأخيرة؟.
– هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر نجحت ولله الحمد في التصدي لقضايا الابتزاز نجاحا منقطع النظير وتمارس معالجة هذه الممارسات الخطيرة جدا على بناء الأسرة والفرد والمجتمع، وحققنا نجاحات كبيرة جدا لا يعلن عنها في كثير من الحالات إذا كانت لا تحتمل الإعلان ولكن هناك قضايا ابتزاز شنيعة جدا وهذه القضايا بأعداد كبيرة، فمع التقنية الحديثة واستعمالها استعمالا غير راشد من بعض ضعاف النفوس والعقول وسذاجة بعض النساء والفتيات وتصديقهن لكل من أعطاهن قليلا من الكلام المعسول في بداية الأمر ثم يقعن في حبائل الذئب البشري الذي يغرر بهن لطيبتهن أو سذاجتهن ثم يقع المحذور بالابتزاز بممارسة الفساد أو ابتزازهن مع هذا باستنزاف أموالهن، وهناك قضايا يتم الإعلان عنها وأخرى يتم اتخاذ إجراءات فيها بما يتناسب معها ويتم إحالة المبتز للقضاء لينال الحكم العادل في ما اقترفه وأي قضية ابتزاز نعتبرها خطا أحمر لا تسامح فيها مع أي كائن من كان.

* في قضايا الابتزاز التي يتم نشرها عبر وسائل الإعلام دائما يكون الطرف المعاقب هو الرجل فيما يتم الستر على المرأة بالرغم من أنها قد تكون مشاركة بإرادتها؟.
– أولا تعرف أن المرأة هي الجانب الأضعف دائما، والمرأة إذا ما كشفت أوراقها يتضرر من هو بريء من أفراد أسرتها من أبنائها وإخوانها وتتشعب قضيتها ويتضرر منها أناس أبرياء، ولأجل ذلك نؤثر الستر عليها ليس لأجلها بقدر ما هو حفاظ على سمعة أسرتها أو أولادها وإخوانها لأنهم أبرياء، وقد تتطور القضية فيما لو أعلن عنها لقضايا قتل أو اعتداء أكبر من الجرم، ولذلك نلتزم بالحكمة في هذا ونتأكد من أبعاد ما ينتج عنها، والمرأة دائما هي الأضعف ولكن إذا تكرر منها هذا أو كان متأصلا فيها هذا الداء تأخذ مجراها الطبيعي وفي بعض الحالات يستدعى ولي أمرها الأقرب لمعالجة الموضوع بحكمة ولا تترك إلا في نطاق ضيق إذا خشينا من وقوع الضرر على الآخرين، وهذا في المرة الأولى وفي الثانية لها إجراء آخر وكذلك للمرة الثالثة إجراء تحال بمقتضاه إلى القضاء.

* كم يبلغ عدد القضايا التي يتم إغلاقها بالستر على أطراف القضية؟.
– تتراوح نسبة القضايا التي يتم الستر فيها ما بين 97 ــ 98 %، والستر يكون في القضايا شبه الأخلاقية أو الأخلاقية وبعض القضايا التي لا يرغب من وقع فيها أن تعرف فبعض القضايا التي لا يطال خطؤها الآخرين قد يتم الستر عليها بحسبها، أما القضايا التي يطال خطؤها الآخرين فلا يتم الستر فيها مثل قضايا الشعوذة وتصنيع الخمور وترويج المخدرات والابتزاز والسحر والقضايا التي تطال الآخرين يتم القبض على مرتكبها وإحالتهم لجهات الاختصاص تمهيدا لإحالتهم للقضاء.

* من خلال تعاملكم الميداني مع قضايا ضبط الخمور والسحر والشعوذة هل تشكل ظاهرة واضحة في المجتمع؟.
– في الحقيقة أن العمالة الوافدة غير النظامية تشكل خطرا كبيرا في تصنيع الخمور وفي ليلة الأربعاء 20 رمضان وليلة الخميس 21 رمضان تم اكتشاف سبعة مصانع للخمور في مجاري الرياض وتم إلقاء القبض على بعض القائمين عليها من الوافدين غير النظاميين، وهذا عدد كبير والهيئة تقوم بحملات لضبط مصانع الخمور بعد توافر المعلومات المؤكدة لها ودائما نجد مصانع الخمور في المجاري لأن القائمين عليها يقومون باستعمال المخلفات البشرية والجرذان في تخمير مشروبات الخمر لتعجيل التخمر والتواري عن الأنظار لأنها مناطق لا يستطيع أحد الوصول إليها ووجدنا فيها ما هو معد للتوزيع وما هو في طور التصنيع.

أما قضايا السحر فلا تعتبر ظاهرة إن شاء الله، ولكنها جرائم موجودة لكثرة الوافدين ولضعف الوازع الديني والأخلاقي عند بعض الناس ونسأل الله لهم الهداية والعودة إلى الطريق المستقيم والتحلل ممن وقع عليه آذاهم وشرهم.

لا توجد أخطاء
* الأخطاء التي يقع فيها بعض العاملين في الهيئة، كيف يتم التعامل معها؟.
– أولا أبشرك ولله الحمد وأكاد أجزم بأنه لا يوجد أخطاء وهي نادرة جدا جدا، وإذا وقع خطأ من أحد رجال الهيئة فإنه خطأ فردي وغير مقصود ولا ينسحب هذا الخطأ إلا على من وقع منه ولدينا 5000 عامل ميداني، وتصور يقع خطأ واحد في الشهر أو الأسبوع وهو خطأ في التطبيق وليس بقصد.

* وكم بقي لديكم من المتعاونين من أعضاء الهيئة، وهل هناك مكافآت تصدر من جهاز الهيئة لبعض المبلغين والمتعاونين؟.
– لا يوجد لدينا أي متعاون يمارس عمل رجال الهيئة، ومن كانوا موجودين من المتبرعين بالعمل تم منعهم وإبلاغهم بعدم الحاجة لهم وبأننا لدينا من القدرات ما يغنينا عن المتبرعين ومن كان يريد الإبلاغ عن منكر فليتصل بأرقام الهيئة وجميع أفراد المجتمع يعتبرون متعاونين، فمن رأى منكرا فليقم بالإبلاغ للفروع أو المراكز القريبة منهم، أما المتبرعون لممارسة عمل رجال الهيئة فنحن لا نقبل تعاونهم وليس هناك أي مكافآت تصدر لأي أشخاص غير رسميين في الهيئة.

حادثة بلجرشي
* هل تم الإفراج عن أعضاء الهيئة المشاركين في حادثة بلجرشي، وهل لدى رئاسة الهيئة توجه لتكليف محام للترافع عنهم؟.
– قضية بلجرشي فيها إزهاق نفس وحصلت فيها وفاة وبتر وتولتها إمارة منطقة الباحة كأي قضية تحصل مثل هذه القضايا، ونحن لم نشارك في اللجنة المشكلة من الإمارة للتحقيق بقصد تحقيق العدالة وعدم التأثير للوصول إليها وليس لنا أي علم بما تم في هذا الموضوع من نتائج التحقيق، والقضية تعتبر قضية حقوق وفيها وفاة ونحن ولله الحمد في دولة العدل والرحمة، وقضاؤنا نزيه وجميع لجان الدولة ليس لها هدف أو هوى ضد أي أحد، ومتى ما انتهى التحقيق وظهرت الصورة كاملة فلكل حادث حديث، أما الآن فليس هناك أي توجه لتكليف محام للترافع عن الأعضاء، والقضية كما قلت لك قضية إزهاق نفس وليست قضية خطأ بسيط وهو خطأ جسيم ويتحمله من وقع فيه وأسأل الله سبحانه وتعالى أن يغفر للمتوفى ويشفي زوجته وأبناءه ويعوضهم خيرا مما فقدوه، كما أسأل الله سبحانه وتعالى أن يظهر الحق لمن هو له وصلى الله على محمد.

مقالات ذات صلة

اضف رد