دراسة أمريكية تحذر من تزايد معدلات التدخين في الدول النامية

الأحساء الآن – واس:

لقد ترسخ بشكل كبير استخدام الدخان /التبع/ في الدول النامية حيث أصبح واحدا من الأكبر المخاوف هو تزايد التدخين بين النساء في تلك الدول، وفقا لدراسة نشرها الليلة باحثون أمريكيون .
ووجدت الدارسة /التي شملت 16 دولة يبلغ عدد سكانها ثلاثة بلايين نسمة/ أن 6ر48 في المائة من كل الرجال و3ر11 في المائة من النساء يدخنون التبغ. وخاصة في الدول الأشد فقراً حيث تلاحظ شروع المزيد من الفتيات في التدخين في سن مبكرة وغالباً ما تكون في نفس سن التي يبدأ فيها الأولاد في التدخين .
وشملت الدراسة عادات التدخين بين الأشخاص فوق 15 عاماً في بنغلاديش والبرازيل والصين ومصر والهند والمكسيك والفلبين وتايلاند وتركيا وأوكرانيا وأوروجواي وفيتنام إلى جانب بريطانيا وبولندا وروسيا والولايات المتحدة الأمريكية في الفترة من 2008 م إلى 2010 م .
وجاءت روسيا في القمة حيث نسبة الأشخاص المدخنين فوق 15 عاماً، بلغت 1ر39 في المائة، تليها تركيا بنسبة 2ر31 في المائة، وبولندا بنسبة 3ر30 في المائة، والفلبين بنسبة 2ر28 في المائة، والصين بنسبة 1ر28 في المائة. مقارنة بـ 7ر21 في بريطانيا، و 9ر19 في المائة في الولايات المتحدة الأمريكية .
وطبقاً للدراسة التي رأسها جاري جيوفينو من جامعة بافالو في ولاية نيويورك، فإن سياسات الحد من استخدام الدخان أو تقييد استخدامه قليلة وضعيفة في كثير من الدول. ففي الدول الأقل دخلاًً فإنه مقابل كل 100ر9 دولار يتم تحصلها من الضرائب على التبغ، يتم إنفاق دولار واحد فقط على مكافحة التدخين .
وفي الوقت الحالي فإن نسبة الوفيات من التدخين هي الأعلى في الدول الغنية، حيث 18 في المائة من الوفيات هناك تعزى إلى الدخان، مقارنة بـ 11 في المائة في الدول متوسطة الدخل، و4 في المائة في الدول منخفضة الدخل. ولكن معدلات التدخين مستمرة في الارتفاع بصورة مضطردة في الدول الفقيرة وتنخفض في الدول الغنية، ومن ثم فإن هذه الأوضاع قابلة للتغير .
وقالت الدراسة إنه طبقاً للاتجاهات في الوقت الحاضر، فإن ما يصل إلى مليار شخص يمكن أن يموتوا بسبب التدخين خلال القرن الحالي، وذلك طبقاً لتقديرات خبراء منظمة الصحة العالمية .

مقالات ذات صلة

اضف رد