• الثلاثاء , 15 أغسطس 2017

وزير العمل: عودة عاملات الفلبين وإندونيسيا خلال أسابيع

الاحساء الآن – متابعات:

أعلن وزير العمل المهندس عادل فقيه أن الإجراءات المتعلقة بشأن العمالة المنزلية من إندونيسيا والفلبين أصبحت في المراحل الأخيرة من التفاوض مع الجانبين الفلبيني والإندونيسي. وقال فقيه لـ صحيفة “الوطن” إن “الأسابيع القليلة المقبلة ستشهد أخـباراً إيجابـية حول الاتفاقات التي تـم إنجازها”.
وأكد فقيه ما نشرته الصحيفة قبل نحو أسبوع عن توجه وزارته بالتعاون مع وزارة الداخلية لوضع آلية جديدة للحد من ظاهرة العمالة السائبة، وقال: “الوزارتـان تعـتزمان تنـظيم جولات تفتيشية مشتركة لمتابعة المنشآت والجهات غير الملتزمة بنسب التوطين المطلوبة والمخالفات المتعلقة بعدم تجديد الرخص”، موضحاً أن هذه الإجـراءات التنسيقية بين وزارة العمل ووزارة الداخلية أصبحت في مراحلها الأخيرة أيضاً، لافتاً إلى صدور موافقة خادم الحرمين الشريفين على تدعيم كوادر وزارة العمل، وذلك من خلال توظيف ألف مفتش إضافي، مما سيكون له انعكاس إيجابـي عـلى جـهود الوزارة.

فيما أكد وزير العمل المهندس عادل فقيه أن آلية المراقبة المشتركة بين وزارته ووزارة الداخلية للتصدي لمخالفي أنظمة العمل، في مراحلها النهائية، كاشفاً عن بدء عملها خلال الـ3 أشهر المقبلة، أعلن أن سير الإجراءات المتعلقة بشأن العمالة الإندونيسية والفلبينية المنزلية في المراحل الأخيرة من التفاوض مع الجانبين الفلبيني والإندونيسي، مشيراً إلى أن الأسابيع القليلة المقبلة ستشهد أخباراً إيجابية حول الاتفاقات التي تم إنجازها.

وقال فقيه عقب حفل مأدبة السحور الذي أقامه مؤخراً عبدالرحمن فقيه بداره تكريماً لولي العهد، نائب رئيس مجلس الوزراء، وزير الدفاع الأمير سلمان بن عبدالعزيز آل سعود وبحضور وزير الداخلية الأمير أحمد بن عبدالعزيز بداره بحي العزيزية، إن عدد السعوديين والسعوديات الذين تم توظيفهم في العام الماضي قارب الربع مليون.
وأضاف فقيه: “وهذا عدد يساوي إجمالي ما تم توظيفه في الـ5 السنوات التي سبقت تطبيق هذا النظام، مستدركاً بأنه تم كذلك توظيف 50 ألف مواطنة سعودية خلال أقل من عام، مبيناً أن هذا العدد يزيد بنسبة 19 مرة عن ما تم توظيفه في المعدل السنوي في السنوات الخمس السابقة، مؤكداً أن ذلك يعد دليلا على أن نظام نطاقات بدأ يعطي ثماره.
وكشف وزير العمل المهندس فقيه أيضا عن وجود نطاقات مطورة ستصدر بعد شهرين، مشيرا إلى أن التركيز الجديد في المرحلة المقبلة في النطاقات المطورة سيكون على النوعية وليس على الكمية فقط وذلك بتحسين الأجور، مشدداً على أن وزارة العمل ستضع آليات تجعل الأجور التي تقل عن مستويات معينة غير محسوبة في نطاقات، مما سيركز على جزئية الأجور وتحسينها بحيث لا يتم النظر فقط لأعداد من تم توظيفهم ولكن لمستوى أجورهم كذلك.
وأشار فقيه في سياق حديثه لـ”الوطن” حول عدد المنشآت التي تقع في النطاق الأحمر، إلى أن عددا من المنشآت الواقعة في النطاق الأحمر قد تتقلص، مضيفاً: “عندما بدأنا بوزارة العمل تطبيق نظام نطاقات كان إجمالي عدد الواقعين في النطاق الأخضر أقل من 30% والآن تجاوزوا 50%”، لافتاً إلى أن هذا يعني أن 20% من المنشآت التي كانت واقعة في النطاق الأصفر والنطاق الأحمر تحولت إلى النطاق الأخضر.
وعن الزيارة التي قامت بها مجموعة من رجال الحسبة لوزارة العمل بمقرها بالرياض، من أجل مناقشته في عدد من المواضيع المتعلقة بتوظيف المرأة في المحال التجارية، أكد المهندس عادل فقيه أن هناك مجموعة من المواطنين أتوا للوزارة بشأن موضوع توظيف المرأة واستمعت الوزارة عبر مسؤوليها إلى ملاحظاتهم التي تحتوي على جزئيات تتعلق ببعض المظاهر السلبية في المحال التجارية، والتطبيقات الخاطئة للتنظيمات التي أقرتها وزارة العمل بشأن عمل المرأة، مشيراً إلى أن الكل لا يختلف على أن الأوامر الملكية السامية بتأنيث محلات بيع المستلزمات النسائية تصب في مصلحة نساء هذا الوطن والحفاظ على عفافهن وعلى أن يخدمهن نساء أمثالهن.

مقالات ذات صلة

تعليق واحد

  1. Tareq Alflah
    17 أغسطس، 2012 في 5:40 مساءً رد

    لو الله يفكنا من شرك اجل معاملة من شهر 5 للحين ما خلصت ونص موظفيينك قولون ليه ما خلصت روح اشتك بديوان المظالم

اضف رد