منظمة التعاون الإسلامي تعلق عضوية سوريا

الأحساء الآن – متابعات:

قال مصدر بمنظمة التعاون الإسلامي إن وزراء الخارجية المشاركين في اجتماع للمنظمة الليلة الماضية وافقو على تعليق عضوية سوريا بالمنظمة، مما يزيد من عزلة الرئيس بشار الأسد. وقال المصدر: “انتهت الجلسة لتوها. تبنى الوزراء القرارات، ومنها تعليق (عضوية) سوريا”.
ويأتي هذا التحرك من المنظمة التي تضم 56 دولة بالإضافة للسلطة الفلسطينية ردا على قمع الأسد للانتفاضة المندلعة منذ 17 شهرا. وستكون للقرار انعكاسات رمزية أكثر منها عملية لحكومة الأسد التي لم تركز مطلقا على الدين، وستواصل التمتع بالدعم من إيران التي عارضت قرار تعليق عضوية سوريا في منظمة التعاون الإسلامي. وقال وزير الخارجية الإيراني علي أكبر صالحي للصحفيين قبل الاجتماع في جدة: “تعليق العضوية لا يعني انك تتحرك باتجاه حل قضية. هذا يعني انك تمحو القضية. نريد حقا حل القضية”.
ويعقد الوزراء جلسات تحضيرية قبل قمة لمنظمة التعاون الإسلامي تبدأ اليوم الثلاثاء والتي دعا إليها خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز في وقت سابق من هذا الشهر.
وقال دبلوماسي بالمنظمة إن رؤساء حكومات دول منظمة التعاون الإسلامي سيتخذون القرار الرسمي بشأن سوريا ويعلنونه غداً الأربعاء. ويتطلب القرار نظريا موافقة أغلبية الثلثين؛ مما يعني أن إيران لن تكون قادرة بمفردها على منع صدوره.

مقالات ذات صلة

اضف رد