دراسة: موظفات بريطانيات يفكرن بترك وظائفهم بسبب مضايقات جنسية من زملائهم

الاحساء الآن – وكالات:

أكدت دراسة غربية تزايد منظومة الانهيار الأخلاقي الحاصل في الغرب بسبب تفشِّي الاختلاط المحرم، وكشفت نتائج الدراسة البريطانية التي أُجريت مؤخراً أن نسبة كبيرة من النساء البريطانيات العاملات يعتزمن ترك وظائفهن بسبب المضايقات الجنسية التي يتعرَّضن لها يومياً من قِبل زملائهن الذكور.
وأوضحت صحيفة “ديلي ميرور” البريطانية التي نشرت نتائج الدراسة أن 40 % من البريطانيات العاملات يتعرَّضن للمس من قِبل زملائهن الذكور بطريقة تجعلهن يشعرن بعدم الارتياح، وتخدش حياءهن.
وأفادت أن 50 % من البريطانيات العاملات يتعرَّضن لمضايقات يومية، بما في ذلك التعليقات الجنسية وجعلهن موضع سخرية شوفينية.
وأضافت الدراسة التي شملت 3434 موظفة بريطانية، أن 27 % منهن تعرَّضن للتقبيل من زملائهن الذكور من دون رغبتهن، و 66 % سمعن تعليقات غير لائقة عن ملابسهن من أرباب العمل أو غيرهم من الموظفين الذكور.
وأشارت إلى أن 46 % من الموظفات البريطانيات تعرَّضن للتوبيخ من قِبل أرباب العمل بسبب نوعية الملابس التي يرتدينها.
وقالت الدراسة: إن المضايقات الجنسية جعلت 33 % من البريطانيات العاملات يفكِّرن في ترك العمل، و 25 % يعانين مشاكل في الصحة العقلية والجسدية.
ويشار إلى أن مئات الآلاف من البريطانيات العاملات يعانين نوعاً من التمييز على أساس الجنس، ولا تعرف غالبيتهن أين يذهبن لطلب المساعدة، بحسب الدراسة.

مقالات ذات صلة

اضف رد