أسرار الحمية الغذائية لأبطال الأولمبياد

الأحساء الآن – متابعات :

خبراء التغذية يؤكدون أن فيلبس يحتاج إلى 10 آلاف سعرة حرارية يوميا، فهل يمكن ذلك؟.

خبيرة التغذية هولي بانيت، أجابت على هذا السؤال فقالت: “كمية الطعام التي يتناولها الرياضيون الأولمبيون كبيرة، وهي مليئةٌ بالنشويات، أو ما يطلق عليها أيضا أسم الكاربوهيدرات. في حين أننا ننصح الشخص العادي دائما بتناول كمية أقل من النشويات بكثير،  لأن جسم الإنسان يحتاج إلى خُمس الكمية التي يتاولها فيلبس فقط يومياً.”

وحول الأسباب التي تدفع رياضيا مثل فيلبس ليكون بحاجة إلى نظام غذائي يحتوي على نسبة عالية من النشويات، قالت بانيت: “يمكن لجسم الإنسان الرياضي حرق النشويات سريعاً، لتدعمه بالطاقة، ولهذا السبب يفضل الكثير من الرياضيين تناول النشويات أكثر من البروتينات.”

والسؤال الأهم، كيف يمكن للإنسان اتباع حمية تحتوي على كمية كبيرة نسبياً من الطعام، والإجابة لدى بانيت كانت: “هذا السؤال لا يمكنني الإجابة عنه بسهولة، فجسم الإنسان العادي يحتاج إلى فترات طويلة لحرق هذا الكم من النشويات، لكن على الجانب الآخر، يختلف الأمر بالنسبة لرياضي مثل مايكل فيلبس، إذ يقضي 6 أو 7 ساعات في التمرين يومياً، وبالتأكيد سيكون جائعاً جداً بعد ذلك، وسيلتهم هذا الكم بسهولة.”

وحول عدد السعرات التي يحتاجها جسم الرياضي العادي يومياً، قالت بانيت: “يعتمد هذا الأمر على نوع الرياضة، فمثلاُ بالنسبة لرياضة السباحة، يستطيع جسم السباح حرق ما بين ألف وألف وخمسمائة سعرة حرارية في كل ساعة تدريب، وذلك يعتمد على نوع التمارين المتبعة بالتدريب أيضا.”

مقالات ذات صلة

اضف رد