يوسين بولت أول عداء في التاريخ يحتفظ بلقبيه في سباقي 100 م و200 م

الأحساء الآن – متابعات :

أحرز العداء الجامايكي يوسين بولت مساء الخميس في الملعب الأولمبي بلندن الميدالية الذهبية في سباق 200 بزمن 19.32 ث، متقدما على مواطنيه يوهان بليك (19.44 ث) ووارون وير (19.84 ث)، ليصبح بذلك أول عداء في التاريخ يحتفظ بلقبيه في سباقي 100 م و200 م. وكان بولت فاز الأحد الماضي بذهبية 100 م أمام بليك، الذي رشحه البعض لإطفاء “الصاعقة”، وفشل من يلقب بـ “الوحش” في مهمته وفرح بميداليته الفضية، مدركا أن بطل الأبطال اسه بولت، أسرع رجل في العالم وفي التاريخ.

“أردت أن أفعل ما شئت ففعلت ما شئت والآن الجميع يعلم بأنني الأقوى”
وصرح بولت، البالغ من العمر 25 عاما، لقناة “بي بي سي” البريطانية عقب السباق أنه أثبت للعالم أجمع بأنه الأقوى، وقال: “لقد جئت إلى لندن للدفاع عن لقبي في 100 م و200 والحصول على الذهب، وأنا سعيد بأني وفقت في ذلك”. وأضاف: “أردت أن أفعل ما شئت ففعلت ما شئت والآن الجميع يعلم بأنني الأقوى.. لقد أصبحت أسطورة.. وأثبتت جامايكا أنها أفضل بلد في سباقات السرعة”.

وفور إعطاء إشارة الانطلاق ركض يوسين بولت كالسهم ولم يتمكن أحد من اتباع وتيرته الجهنمية سوى بليك الذي حاول إرباك مواطنه وزميله إلا أنه أدرك سريعا أن الأخير لا يبالي به ولا بمنافسيه الستة الآخرين وأنه سيجتاز خط الوصول في المركز الأول. وعند اقترابه من خط الوصول التفت بولت يسارا ووضع اصبعه في فمه مشيرا لبليك بالتزام الصمت، وكأنه يقول له “أصمت يا بني.. أتعلم الآن من الأقوى؟”. وكان بليك قد فاز على “الصاعقة” في تموز/يوليو الماضي في سباقي 100 م و200 م خلال التجارب الوطنية بالعاصمة الجامايكية كينغستون، ما أثار دهشة الجميع وسط توقعات بخسارة البطل الأولمبي في بكين لقبيه في لندن.

خمس ميداليات ذهبية .. والقصة لم تنته بعد
وكان بولت، وهو صاحب الرقمين القياسيين العالمين في 100 م (9.58) و 200 م (19.19)، شدد عشية انطلاق منافسات ألعاب القوى بأولمبياد لندن على أنه يريد دخول التاريخ وأن يصبح “أسطورة”. وشدد على أنه في لياقة جيدة وأنه على أتم استعداد لتحقيق أهدافه. ففعل ما قاله ووفى بعهده واحتفظ بلقبيه ليصبح كما قال “أقوى وأسرع عداء في التاريخ”.

وتحت هتافات الجمهور وتشجيعاته وتحمسه، أنهى بولت السباق بزمن 19.32 ث وهو الزمن الذي حققه الأمريكي مايكل جونسون في 1996 بأتلانتا مقيما يومها رقما قياسيا جديدا قال الأخصائيون آنذاك أنه سيصعب تحطيمه في المستقبل. وفي تصريحه لقناة “بي بي سي” أشار بولت إلى أنه عندما كان صغيرا كان يتابع سباقات جونسون على شاشة التلفزيون وهو يحطم الأرقام ويحرز الألقاب فأراد أن يكون مثله.

خيبة أمل الفرنسي كريستوف لوميتر
وأصبح العداء الجامايكي أول عداء يحرز أربع ميداليات ذهبية أولمبية في سباقي 100 م و200 م. والقصة لم تنته بعد، إذ أنه سيدافع غدا السبت مع منتخب بلاده على لقبهم الأولمبي في سباق 4 مرات 100 م وهم المرشحون للفوز بامتياز وفوق العادة، ليرتفع عدد الميداليات الذهبية الأولمبية التي أحرزها إلى ست ميداليات.

وكانت خيبة أمل الفرنسيين في سباق 200 م كبيرة حيث أن كريستوف لوميتر، بطل أوروبا والذي كان متوقعا أن يفوز بفضية أو برونزية، قد حل في المركز السادس. وكان لوميتر قرر عدم دخول سباق 100 م للتركيز على 200 م.

مقالات ذات صلة

اضف رد