الجسر البري مع مصر ينمي الحركة السياحية

٢٠١٢٠٨٠٦-٢٣٥٧٠٠.jpg

الأحساء الآن متابعات -منيرة يوسف:
أوضح الدكتور إبراهيم الدميري، وزير النقل المصري الأسبق، أن مشروع الجسر البري الذي يربط بين مصر والسعودية، عبر البحر الأحمر، بطول 20 ميلا، ويستغرق عبوره من شرم الشيخ إلى تبوك 22 دقيقة فقط، يعد خطوة جيدة لتشجيع التجارة البينية، وتسهيل حركة السياحة البينية، وسفر المعتمرين والحجاج، وسيكون ذا عوائد مجزية للغاية، مع مد خطوط كهرباء وغاز ومياه وعمل استثمارات داخل الجسر نفسه.
واتفق الرئيس المصري الدكتور محمد مرسي، مع العاهل السعودي الملك عبد الله بن عبد العزيز، على إحياء هذا المشروع الذي كان قد توقف في عهد الرئيس السابق حسني مبارك، لوجود الاعتراضات الإسرائيلية عليه.
وقالت مصادر مطلعة بوزارة النقل، إن الدكتور إبراهيم الدميري، أكد لمرسي أنه حال الاتفاق على بروتوكول بين الدولتين، سيتم طرح مناقصة عالمية، لعمل الدراسات الفنية الكاملة، وقد استمع مرسي باهتمام شديد لرأي الوزير السابق، وطلب منه موعدا لإنهاء الدراسات، التي تستغرق عامين على الأقل، لعمل جسات داخل البلدين، وتأثير الجسر على الشعاب المرجانية، في البحر الأحمر، وبالتالي مدى تأثيره على السياحة.

مقالات ذات صلة

تعليق واحد

  1. amer
    21 سبتمبر، 2012 في 7:11 مساءً رد

    مافي. مشاركة. على. الواتس أب.

اضف رد