• الجمعة , 18 أغسطس 2017

«الإسمنت السعودية» تصدر قراراً لموظفين بها لإخلاء مساكن وفرتها لهم قبل ثلاثين عاماً

الأحساء الآن – متابعات :

تسبب قرار أصدرته شركة الإسمنت السعودية لموظفين بها لإخلاء مساكن كانت قد وفرتها لهم على طريق الأحساء قبل ثلاثين عاماً، في حالة من الغضب بين الموظفين المتضررين، إذ أكدوا أن القرار أجبرهم على استئجار مساكن بأسعار تبلغ قيمتها الإيجارية أكثر من 15 ألف ريال، في الوقت الذي لا تتجاوز فيه رواتبهم ثلاثة آلاف ريال، يصل بعد إضافة البدلات إلى تسعة آلاف ريال، بما لا يكفي نصف قيمة استئجار مساكن بديلة.
واعتبر عدد من موظي شركة الإسمنت التقت بهم “الشرق”، قرار إخلاء السكن تعسفياً، حيث تسبب في إجبار بعضهم على التقاعد المبكر، أوالاستقالة، في الوقت الذي يلاقي فيه موظفون من جنسيات غير سعودية رعاية واهتماما وزيادة في الرواتب.
وقال الموظفون إن الشركة أرسلت لهم إشعارات بإخلاء المنازل، وأن رواتبهم لا تتعدى الثلاثة آلاف ريال، يضاف لها زيادة تتراوح ما بين 2 و%4 كل عامين، في الوقت الذي يحصل فيه الموظف غير السعودي على زيادة تقدر بـ 9 %، مشيرين إلى أنهم طالبوا رؤساءهم بحقوقهم في الزيادات، لكن دون جدوى أو استجابة.
وأكدوا أن بعضهم رفع طلب الزيادة في الراتب إلى رؤساء الشركة في المركز الرئيس في مدينة الدمام، إلا أن رد المسؤولين، جاء بالإنذار والحسم بحجة تخطيهم المسؤول المباشر، لافتين إلى أن الشركة تستخدم أساليب “تطفيش” كثيرة للموظفين السعوديين إذ تقوم بنقل بعضهم إلى ميناء الدمام حيث الإيجارات السكنية المرتفعة والرواتب المتدنية.
وأوضح موظفون قابلتهم “الشرق” أن رواتبهم تتراوح بين 1600 إلى ثلاثة آلاف ريال، بغض النظر عن مدة الخدمة، لافتين إلى عدم صرف بدل لطبيعة العمل، حيث إن عملهم يتسم بالخطورة وقد يتسبب في أمراض صدرية وأمراض أخرى. وبين الموظفون أن الشركة تحججت بأن المساكن غير آمنة وغير صالحة للسكن، مؤكدين صلاحيته إلا أن بعض المباني تحتاج إلى ترميمات وصيانة فقط، مشيرين إلى أن الشركة قامت بتوفير مساكن للموظفين غير السعوديين وعوائلهم بمصنع “عين دار”، الذي يضم حوالي سبعين وحدة سكنية، تستغل منها ثلاثين وحدة فقط ما يعني أنه بالإمكان الاستفادة من بقية الوحدات السكنية في نقل بعض الموظفين. وأشار مصدر إلى أن مصنع “عين دار” لم يستفد منه بشكل كامل، وهو ينتج سنوياً مليون طن فقط، وحقق مبيعات ما بين ستة إلى سبعة ملايين ريال في العام 2011م، بينما ينتج مصنع شركة الإسمنت الواقع على طريق الأحساء – الدمام حوالي 25 ألف طن يومياً، وحقق مبيعات تقدر بنحو 833 مليون ريال في نفس العام، لافتاً إلى أن موظفي هذا المصنع أولى بالاهتمام والرعاية.
“الشرق” بدورها اتصلت بالرئيس التنفيذي للشركة السعودية للإسمنت محمد بن علي القرني أكثر من مرة، كما تم إرسال رسالة نصية إلى جواله حول الموضوع إلا أنه لم يتجاوب ولم يرد.وكررت “الشرق” ذلك لأكثر من يوم، كما تم الاتصال بالمركز الرئيس للشركة في الدمام بغية التواصل مع الرئيس التنفيذي محمد القرني، وتم تحويل محرر الصحيفة إلى موظف لم يُفصح عن اسمه، وأخذ بيانات المحرر واعداً بالاتصال، إلا أن ذلك لم يحدث. وعاودت “الشرق” الاتصال بالشركة خلال اليومين الماضيين دون الحصول على أي رد أو تعليق.

مقالات ذات صلة

اضف رد