كلمة الرئيس المصري بعد مقتل 15 جندي بسيناء (فيديو)

الأحساء الآن – وكالات:

قتل ما لا يقل عن 15 شرطيا مصريا وأصيب سبعة آخرون في هجوم مسلح على مركز للشرطة في شمال سيناء على الحدود بين مصر وإسرائيل أمس فيما وصفته الحكومة الإسرائيلية بانه محاولة لاقتحام حدودها.
واكد الرئيس المصري محمد مرسي ان «الهجوم الجبان» الذي شنته المجموعة المسلحة «لن يمر من غير رد»، كما افادت الرئاسة المصرية في بيان.
وقالت الرئاسة في بيان اوردته وكالة انباء الشرق الاوسط المصرية ان مرسي «يؤكد أن هذا الهجوم الجبان لن يمر من غير رد (…) وان من ارتكبوا هذا الجرم سيدفعون الثمن غاليا مهما كان».
وكان الرئيس المصري دعا إلى اجتماع طارئ فور الهجوم مع المجلس الاعلى للقوات المسلحة بحسب ما افاد التلفزيون المصري.
وذكر التلفزيون المصري ان جماعة إسلامية متشددة تقف وراء الهجوم.
وقالت مصادر أمنية مصرية ان المهاجمين استخدموا مركبة شرطة مسروقة لشن الهجوم وأطلقوا النار على ضباط الشرطة في المركز.
وقال مراسل للتلفزيون مقيم في شمال سيناء إن قوات الأمن طوقت المنطقة مما ادى إلى اغلاق الطريق من مدينة العريش في اتجاه معبر رفح عند الحدود مع غزة. وفي وقت سابق أمس قتلت غارة جوية إسرائيية مسلحا فلسطينيا من جماعة إسلامية وأصابت اخر بينما كانا يقودان دراجة نارية في جنوب غزة قرب الحدود المصرية.
إلى ذلك؛ اعلن جيش الاحتلال انه دمر مساء أمس آلية مدرعة على متنها مجموعة مسلحة بعدما تمكنت من دخول الاراضي الاسرائيلية من مصر قرب معبر كرم ابو سالم الحدودي بين البلدين.
وقال المتحدث باسم الجيش انه مجموعة مسلحة هاجمت «مركزا حدوديا مصريا في سيناء وقتلت ما بين 10 الى 15 شخصا. بعدها استولى افراد المجموعة على مدرعتين وتوجها بهما نحو معبر كرم ابو سالم».
واضاف ان «انفجارا وقع في احدى المدرعتين قبل بلوغها الاراضي الاسرائيلية، اما المدرعة الثانية فهاجمها سلاح الجو الاسرائيلي. لم تقع اصابات في صفوف الجنود الاسرائيليين».
من جهتها ذكرت الاذاعة العامة ان مروحية اسرائيلية هاجمت الالية المدرعة ما ادى الى مقتل «ثلاثة ارهابيين» كانوا على متنها.
وبحسب مصادر عسكرية فان المدرعة التي نجحت في اجتياز الحدود دخلت مسافة 100 متر تقريبا داخل الاراضي الاسرائيلية قبل ان يتم تدميرها.
وبحسب المتحدث العسكري فان جيش الاحتلال نفذ على الاثر عملية تمشيط للمنطقة بحثا عن عناصر آخرين من المجموعة المسلحة قد يكونوا دخلوا الاراضي الاسرائيلية.
وفي بيان اصدره مكتبه رحب رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتانياهو بـ»التحرك الحاسم للجيش والشين بيت (جهاز الامن الداخلي) والذي اتاح احباط اعتداء كبير على مدنيين اسرائيليين».
من جهته اعلن وزير الدفاع الاسرائيلي ايهود باراك ان «الطريقة التي تصرف بها افراد هذه المجموعة المسلحة تبرز مجددا ضرورة ان تتحرك السلطات المصرية بقوة لاعادة بسط الامن ومكافحة الارهاب في سيناء».

 

 

مقالات ذات صلة

اضف رد