خلال ساعات: مركبة الفضاء كِريوسيتي تهبط على سطح المريخ للبحث عن حياة !

الأحساء الآن – متابعات:

يحبس العالم أنفاسه خلال الساعات القادمة مع اقتراب مركبة الفضاء كِريوسيتي Curiosity من سطح المريخ، حيث من المقرر أن تهبط المركبة على سطح الكوكب الأحمر في الساعة 5:31 صباحاً بتوقيت جرينيتش .

المثير في مهمة كِريوسيتي هذه المرة هو أنها أحد أكثر مهمات الفضاء تطوراً وإثارةً، حيث بلغت تكلفت المهمة 2.5 مليار دولار في رحلة استغرقت ثمانية أشهر ونصف قطعت فيها مسافة 566,000,000 كيلومتر !!
فما الذي سيكشفه لنا مسبار تكلف 2.5 مليار دولار؟!!

 

7 دقائق من الرعب:

7 دقائق هي الوقت الذي تحتاجه المركبة لتصل من أعلى غلاف المريخ حتى سطحه،

أرسل الإنسان 16 مهمة للمريخ منذ سبعينات القرن الماضي، لكن 6 فقط منها نجحت في تنفيذ مهامها، وتشاهدون في الصورة التالية مقارنة بين حجم المركبات التي هبطت على المريخ في السابق (1997 و2004 على اليسار) والمركبة الجديدة التي ستهبط غداً (على اليمين):

يقارب حجم المسبار كِريوسيتي حجم سيارة صغيرة ويزن حوالي 900 كيلوجرام، وهو بذلك أكبر الروبوتات التي يرسلها الإنسان للمريخ وأكثرها تطوراً.

المثير في مهمة المريخ أن الإشارة تستغرق 14 دقيقة لتقطع المسافة بين الأرض والمريخ. تخيل التحكم في جهاز يستغرق إرسال الأمر له 14 دقيقة ثم تنتظر 14 دقيقة لتعلم ما حدث ثم 14 دقيقة لترسل أمراً آخراً وهكذا ! .. أي أن المتحكم في الجهاز يرى الماضي ويرسل أمراً للمستقبل!!

على فوهة جيل:

إن سار كل شيء بدقة سيهبط المسبار كِريوسيتي على فوهة جيل Gale Crater، وهي فوهة عملاقة يبلغ عرضها 170 كيلومتر وتشكلت منذ 2.5 مليار سنة بسبب نيزك ضخم. ويظن العلماء أن كوكب المريخ حينها كان مغطى بالمحيطات والجو المعتدل قبل أن يصطدم به هذا المذنب المدمر.

هل نحن وحدنا في هذا الكون؟

سيبحث المسبار كِريوسيتي عن إجابة هذا السؤال لأن المنطقة التي سيهبط فيها مليئة بالصخور القديمة، ما سيعطي فرصة للعلماء للبحث عن دلائل حياة من خلال تحليل المكونات الكيميائية لهذه الصخور.

صورة لمركز التحكم في المركبة كِريوسيتي

مقالات ذات صلة

اضف رد