جمعية البر تصدر التقرير السنوي لعام ١٤٣٢هـ

الأحساء الآن – عبدالرحمن الخوفي :

أصدرت الإدارة العامة لجمعية البر بالأحساء تقريرها السنوي الجديد للعام المالي المنصرم 1432 هـ والذي تطرق لأهم المنجزات على المستوى الإداري والتنظيمي والتقرير الختامي لمجلس الإدارة والذي أوضح ابرز القرارات والمنجزات التي أطلع بها المجلس في ال

عام المالي 14332 كما استعرض التقرير أسماء المتبرعين للجمعية والذين بلغ عددهم أكثر من ( 74.598 ) أربعة وسبعون ألفاُ وخمسمائة وثمانية وتسعون متبرع ومتبرعة ، وحجم التبرعات النقدية والعينية التي تلقتها الجمعية من الإعانات والزكوات والاشتراكات وأرباح الأنشطة والتي بلغت ( 78.282.990 ) ثمان وسبعون مليوناً ومائتان وثنان وثمانون ألفاً وتسعمائة وتسعون ريالاً ، وبين التقرير أهم المشروعات المنجزة والمبالغ التي تكلفتها حيث أوضح التقرير عدد الأسر المستفيدة من إعانات الجمعية والتي بلغت قرابة العشرة آلاف أسرة مثلها قرابة (64.240) أربعة وستون ألف ومائتان وأربعون حالة ، كما فصل التقرير حجم المساعدات العينية والنقدية التي قدمتها الجمعية ومراكزها للأسر الفقيرة والمحتاجة والتي بلغ أجماليها ( 50.142.839 ) خمسون مليوناً ومائة وثنان وأربعون ألفاً وثمانمائة وتسعة وثلاثون ريالاً شملت أكثر من 30 مشروعاً مختلفاً نفذتها الجمعية ، كما عرج التقرير على ذكر أسماء المشتركين في الجمعية العمومية للجمعية وحجم التبرعات التي ساهموا بها وحجم التبرعات النفدية الواردة للجمعية والتي بلغت ( 54.376.381) ريال ،كما أورد التقرير في طياته تفصيلاً شاملاً لحجم التبرعات النقدية وتبرعات المراكز وبين حجم الزكاة النقدية وكذلك حجم التبرعات العينية والتي بلغت قيمتها التقديرية قرابة ( 12.134.00) اثني عشر مليوناً ومائة وأربعة وثلاثون ألف ريالاً كما طعم التقرير بالعديد من الصور الفوتوغرافية المعبرة والرائعة والتي تحكي واقع صرف التبرعات والمساعدات وصور للأنشطة والبرامج المتنوعة التي قامت بها الجمعية خلال مسيرة العام المالي 1432هـ وبعض الجداول الإحصائية والرسوم البيانية التوضيحية وصور من تقرير المدقق المالي للجمعية ، صرح بذلك المدير العام لجمعية البر بالاحساء الأستاذ معاذ بن إبراهيم الجعفري ، والذي أبان بان التقرير ختم بعرض للميزانية التقديرية للعام المالي الحالي 1433 والتي تتوقع الإدارة المالية للجمعية أن تصل إجمالي إيراداتها ومصروفاتها إلى نحو مشجع بناءاً على السياسة المالية المتبعة في الجمعية والتي حدت من المصروفات الإدارية وتركزت على دعم المشروعات التنموية المستدامة المستهدفة لحاجة الأسرة الفقيرة وأفرادها، هذا وتقدم الجعفري بجزيل الشكر وخالص الدعاء لكل الداعمين لجهود الجمعية وعلى رأسهم خادم الحرمين لشريفين وصاحب السمو الملكي ولي العهد الأمين وصاحب السمو الملكي أمير المنطقة الشرقية وسمو نائبة وصاحب السمو محافظ الأحساء رئيس مجلس إدارة الجمعية وأصحاب السمو الأمراء وأهل الخير في هذا البلد الكريم ، كما ثنى على جهود مجلس إدارة الجمعية وموظفيها وما يقومون به من أعمال جليلة هدفهم بذلك الرقي بمستوى الجمعية ساعين إلى الرقي بمستوى المستفيدين منها .

مقالات ذات صلة

اضف رد