بالصور.. خسارة شهرخاني أول سعودية تشارك أولمبياً بحجابها

الأحساء الآن – متابعات:

باتت وجدان شهرخاني أول رياضية من السعودية تشارك في الألعاب الاولمبية عندما استهلت مباراتها في رياضة الجودو في وزن 78 اليوم الجمعة في لندن، وارتدت غطاء خاصا لفت رأسها به.

وخسرت شهرخاني مباراتها ضد منافستها ميليسا موخيكا من بورتوريكو بحركة ايبون بعد مرور دقيقة و22 ثانية على بداية النزال بينهما.

وحظيت شهرخاني بتغطية إعلامية واسعة، أولا عندما تبين إنها إحدى سعوديتين ستشاركان في الألعاب الاولمبية للمرة الأولى في تاريخ المملكة، ثم كانت مادة دسمة للإعلام العربي والغربي بعد تصريح رئيس الاتحاد الدولي للجودو النمساوي ماريوش فيتسر الذي أكد أن قوانين الاتحاد لا تسمح بارتداء الحجاب.

وبعد مناقشات طويلة وشاقة استمرت أياما عدة بين اللجنة الاولمبية الدولية ونظيرتها السعودية والاتحاد الدولي للجودو، توصلت الأطراف الثلاثة إلى اتفاق يقضي بان ترتدي شهرخاني غطاء خاصا على رأسها بما يحترم التقاليد ولا يشكل خطرا على الصحة من دون الكشف عن مزيد من التفاصيل.

وتعتمد في رياضة الجودو معايير صحية صارمة وآي غطاء على رأس المتنافس أو المتنافسة يعتبر مصدر خطر على الصحة.

وفي تصريح لوكالة فرانس برس بعد نزالها قالت إنها “سعيدة وفخورة بالمشاركة، وسأستمر في مزاولة لعبة الجودو”.

والى جانب شهرخاني، هناك العداءة سارة العطار التي تخوض سباق 800 م في العاب القوى.

وكان الرئيس العام لرعاية الشباب والرياضة في السعودية الامير نواف بن فيصل حدد شروط مشاركة المرأة السعودية في الألعاب وهي “ارتداء زي شرعي مناسب وموافقة ولي أمر اللاعبة وحضوره معها وعدم وجود اختلاط بالرجال في اللعبة”، فضلا عن انه يتعين على اللاعبة وولي أمرها “التعهد” بعدم الإخلال بالشروط.

وتختلف القوانين بالنسبة إلى السماح بارتداء الرياضيات غطاء الرأس من رياضة إلى أخرى، ففي العاب القوى مثلا تضع الرياضيات الحجاب كما في الرماية وكرة الطاولة.

كما أن الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) وافق مطلع الشهر الماضي على السماح للاعبات بارتداء الحجاب في البطولات وذلك بعد أكثر من عامين من النقاشات في هذا الخصوص.

 

 

مقالات ذات صلة

اضف رد