جيرارد يريد محو كابوس جنوب إفريقيا

الأحساء الآن – متابعات :

أبدى لاعب وسط ليفربول ومنتخب انجلترا لكرة القدم ستيفن جيرارد، تصميمه على محو كابوس نهائيات كأس العالم 2010 في جنوب افريقيا، عندما يخوض غمار كأس اوروبا المقررة في بولندا وأوكرانيا من 8 يونيو الجاري الى الاول من يوليو.

وأوضح جيرارد (31 عاماً) الذي منح شارة قيادة منتخب «الاسود الثلاثة» عشية النهائيات القارية بسبب اصابة قلب دفاع مانشستر يونايتد ريو فرديناند وانسحابه من التشكيلة، أنه وزملاءه يمنون النفس بتعويض الفشل الذريع في نهائيات كأس العالم الاخيرة، عندما ودعوا العرس العالمي بخسارة مذلة امام المانيا 1-3 في الدور ثمن النهائي.

ويعتبر جيرارد صاحب 92 مباراة دولية و19 هدفاً من الركائز الاساسية التي يعول عليها المدرب الجديد للانجليز روي هودجسون بعد اصابة غاريث باري وفرانك لامبارد، على الرغم من ان نجم ليفربول غاب عن الملاعب فترات طويلة هذا الموسم بسبب الاصابة ما اثر في نتائج فريقه الذي انهى الموسم في المركز الثامن.

وقال جيرارد «كان الخروج المخيب من جنوب افريقيا صعباً للغاية، لأننا لم نقدم مستوى جيداً»، مضيفاً «لم نصل ابداً إلى المستوى الذي بإمكان هذا المنتخب ان يقدمه ويحقق تطلعات انصاره، وهذا هو الشيء الذي كان محبطاً».

وأردف قائلاً: «لكنني أعتقد بأننا أظهرنا للجميع في تصفيات كأس اوروبا أننا نملك منتخباً جيداً وأننا استعدنا توازننا وعافيتنا وثقتنا». وتابع «أتمنى أن نواصل على هذا المنوال في البطولة القارية».

ولن تكون مهمة الانجليز سهلة في الكأس الاوروبية اعتباراً من الدور الاول حيث اوقعتها القرعة في مجموعة قوية هي الرابعة الى جانب فرنسا والسويد وأوكرانيا.

بيد ان جيرارد اعرب عن تفاؤله بقدرة منتخب بلاده في تخطي الدور الاول حتى في حال عدم الظهور بالمستوى الجيد، معللاً ذلك باحراز فريقه ليفربول ومواطنه تشلسي لقب مسابقة دوري ابطال اوروبا عامي 2005 و2012 خلافاً للتوقعات.

وقال جيرارد «ما أود قوله هو أنه لا يتعين بالضرورة أن يكون لديك أفضل فريق في المسابقة حتى تحرز لقبها. انظروا الى تشلسي، وإلى ما حققناه عام 2005»، في اشارة الى تتويج الفريق اللندني بلقب المسابقة الأوروبية العريقة هذا العام على حساب بايرن ميونيخ الالماني واقصائه لبرشلونة الاسباني حامل اللقب في دور الاربعة، على الرغم من الفوارق الكبيرة بينه وبين الفريقين البافاري والكاتالوني، وكذلك الى تتويج ليفربول بالكأس عام 2005 على حساب ميلان الايطالي بركلات الترجيح، رغم انه تخلف صفر-3 في الشوط الاول (ادرك التعادل 3-3 في الثاني).

وأضاف «في بعض الأحيان تفرض الواقعية نفسها، كما ان غياب الضغوط عن اللاعبين يساعد كثيرا على تحقيق الانتصارات والألقاب».

وأضاف «لكن كل ما يمكننا القيام به هو ان نقدم افضل ما لدينا ونبذل قصارى جهدنا لتحقيق افضل مما حققناه في جنوب إفريقيا. وهذا هو التحدي الذي امامنا».

وأوضح جيرارد ان الاتحاد الانجليزي كان حكيماً في اختياره هودجسون في وقت سابق من الشهر الماضي لتدريب المنتخب، على الرغم من الضجة الاعلامية التي طالبت بهاري ريدناب مدرب توتنهام، مشيراً الى انه أعجب بهودجسون خلال الفترة المشؤومة لمدة ستة أشهر التي قضاها على رأس الادارة الفنية لليفربول.

وقال «قضيت فترة رائعة معه. روي تولى منصب الادارة الفنية لليفربول في ظروف صعبة للغاية، لأن الغالبية العظمى من مشجعينا الرائعين كانوا يريدون كيني (دالغليش) ليكون مديراً فنياً لفريقنا».

وأضاف «لذلك كانت مهمة روي صعبة جدا منذ اليوم الاول، لكن يمكنني ان أؤكد للجميع انه مدرب جيد، لقد عملت معه وهو يملك عقلية الفوز».

وتابع «انه يجعل فريقه من الفرق التي من الصعب الفوز عليها وأنا واثق بأن تجربته كمدرب لمنتخب انجلترا ستكون ناجحة».

مقالات ذات صلة

اضف رد