استشهاد محمد سالم الحربي في أرض الشام (فيديو)

الأحساء الآن – متابعات:

استشهد المواطن السعودي محمد سالم الحربي أول أمس الخميس 7 رمضان، بعد أن صلى الفجر وتلا من كتاب الله ما تيسر له، وانطلق بعدها وهو صائم لينصر أهل الشام المستضعفين، ويتلقى رصاصتين في صدره من قوات القمع الأسدية. محمد سالم الحربي، أو أبو عبدالله كما يلقبه زملاؤه في الجيش السوري الحر، استشهد حين كان يقاتل في صفوف الجيش السوري الحر، ضد قوات الأسد النظامية التي لم توفر شيخاً ولا امرأة ولا طفلا إلا وقتلته، بأبشع الطرق والأساليب، وفي مجازر تقشعر لها الأبدان. وأبو عبدالله، البالغ من العمر 24 عاماً، كان أحد سكان حي الجنادرية شرقي الرياض، وإمام لأحد مساجد الحي، وأحد طلبة العلم الشرعي، حافظ للقرآن الكريم وكتاب عمدة الأحكام وبلوغ المرام في الفقه، خرج و9 أشخاص لنصرة أهل سوريا ضد طاغية الشام في شهر أغسطس من العام 2011م، ليلقى ما خرج من أجله، وهو الشهادة في سبيل الله، ونصرة المستضعفين في سوريا، بعد مواجهات ومعارك على طريق أريحا- اللاذقية، واشتباكات مع شبيحة النظام الأسدي وضباط الأمن، فتلقى رصاصتين في صدره. شارك في تشييع الشهيد الحربي جمع غفير من أهالي سوريا، رددوا أثناء زفاف جثمانه إلى الجنة “لا إله إلا الله، نصرك يا الله، الموت ولا المذلة، ما لنا غيرك يا الله والشهيد حبيب الله”.. وكان الشهيد الحربي قد كتب وصية قال فيها: إلى أمي الغالية إلى أبي إلى الأهل والله ما رجيت إلا مرضاة ربي ونصرة ديني وحباً للجهاد وطالباً للشهادة، وإن شاء الله سأكون شفيع لكم جميعاً اعلموا أن الموت لا يرده أحد فلو كنتم ستردون عني الموت إن أتاني فلن أخرج فاعلموا أن الجهاد لا يقدم عمر الموت أو يأخره قال تعالى (ولكل أمة أجل فإذا جاء أجلهم لا يستأخرون ساعة ولا يستقدمون).. أماه اصبري واحتسبي فلست وحدك فكثير من الشباب قد سبقوني إلى أرض الجهاد منهم عبدالمجيد محمد حماد والكثير من الأخوة في نعمة وعافية وجهاد واستشهاد.. واعلمي أن الحياة لا طعم لها عندي ولن أستطيع أن أعيش وأنا أرى الذل للمسلمين ولن أستمتع بالحياة وأنا أرى إخواني قد سبقوني للجهاد والشهادة، فلا بد من الجهاد ولا حياة إلا بالجهاد ومحمد عليه الصلاة والسلام قاتل هو قدوتي وعلى دربه سائر، وما يطيب لي فراقكم ولكن في سبيل الله ولن يضيعني الله.
وكانت آخر تغريدة لأبا عبدالله الحربي في موقع (تويتر) بحسب موقع الجزيرة : رسالة إلى من يقول لا حاجة للرجال في أرض النزال اعلم أن هذه الفرية من قديم الزمان ووالله لم ولن يلتفت لها عشاق الجنان وطالبي رضى الرحمن فاصمت

(اخر تغريدة للشهيد  )

 

 

مقالات ذات صلة

2 تعليقان

  1. عبد
    4 نوفمبر، 2012 في 4:17 مساءً رد

    مو هذي اجنده خارجيه اللي مزعجينا عليها

  2. نسيت انساك 259D1122
    12 مارس، 2013 في 9:27 صباحًا رد

    لله يرحمه ويغفر له
    نعم هذا هو الرجل في النزال

اضف رد