إلزام المعتكفين بتقديم نسخة من بطاقاتهم الشخصية واشتراط موافقة الكفيل للمقيمين

الأحساء الآن – متابعات:

طالبت وزارة الشؤون الإسلامية أئمة وخطباء المساجد بالتقيد بضوابط التعليمات الصادرة لتنظيم أمور المعتكفين وأولها أن يكون الإمام مسؤولاً عن الإذن للمعتكفين، والحرص على عدم وجود ما ينافي الاعتكاف، والأمر الثاني معرفة الإمام للمعتكفين ووضع سجل معلومات عنهم، ونسخة من بطاقاتهم الشخصية وطلب موافقة الكفيل المعتمد لغير السعودي. وأشار تعميم لوكيل الوزارة للمساجد والدعوة والإرشاد الدكتور توفيق السديري تسلمه أئمة وخطباء المساجد، وحصلت “الشرق” على نسخة منه، إلى ضرورة تهيئة المساجد طوال أيام شهر رمضان للمصلين ليؤدوا عبادتهم من تلاوة القرآن الكريم وتطوع وذكر في جو من الخشوع والسكينة والراحة.

تنبيهات الوزارة على الأئمة:

 

  • عدم السماح بتغيب الأئمة والمؤذنين والخدم عن المساجد خلال شهر رمضان إلا للضرورة القصوى بعد تكليف بدلاء.
  • فتح المساجد طوال اليوم لإتاحة الفرصة للمصلين للمكوث فيها للعبادة والذكر حتى انتهاء صلاة القيام.
  • فحص أجهزة التكييف والإنارة وعمل صيانة لها وإصلاح المتعطل منها وضبط مفاتيح ومنظم الحرارة عند 25 درجة مئوية.
  • التقيد بمواعيد الأذان حسب تقويم أم القرى وإزالة ما قد يوجد من التقاويم والساعات الإلكترونية المخالفة لتقويم أم القرى.
  • رفع أذان العشاء بعد ساعتين من أذان المغرب توسعة على الناس وسداً لذريعة الاختلاف بين المؤذنين.
  • عدم زيادة مكبرات الصوت الخارجية عن أربعة وضبط الصوت بدرجة معتدلة واقتصار استخدامها في صلاة التراويح على الجوامع.
  • عدم جمع تبرعات مالية لمشروعات إفطار الصائمين والحصول على إذن من الإمارة للراغبين في تفطير الصائمين.
  • تجهيز الإفطار من محلات مرخصة، للتأكد من سلامته، وتلافي أي تسممات غذائية.
  • عدم استخدام الخيام المصنعة من القماش سريعة الاشتعال داخل الأحياء السكنية واستخدام الخيام بطيئة الاحتراق حفاظاً على الأرواح.
  • الاقتصار في دعاء القنوت على جوامع الدعاء الواردة في القرآن والسنة وتجنب الاعتداء في الدعاء والسجع والإطالة.

مقالات ذات صلة

اضف رد