الطائف تستقبل زوارها بـ«التحويلات» واختناقات مرورية غير مسبوقة

الأحساء الآن – متابعات :

أبدى عدد من أهالي المحافظة استياءهم من سوء توقيت تنفيذ مشروعات حفر بعض الشوارع وإعادة سفلتتها، ومشروعات شركة المياه، الأمر الذي أدى إلى حدوث اختناقات مرورية غير مسبوقة هذه الأيام، خاصة مع بدء وصول الزوار القادمين للاصطياف بالمحافظة، وإغلاق الشوارع خاصة في مدخل القادمين من طريق الجنوب، وكذلك طريق الهدا.وقال عوض الثقفي إن أمانة الطائف نفذت مشروع تحسين شارع الحدائق، أحد الشوارع المحورية بالمحافظة، بالتزامن مع تنفيذ مشروع تمديد أنابيب المياه وتصريف مياه السيول، مما أدى إلى إغلاق مدخل الطائف الجنوبي بشكل تام. وأكمل: «من يريد الخروج أو الدخول عبر شارعي حسان بن ثابت والحدائق يجد صعوبة كبيرة، ويحتاج إلى استخدام شوارع بديلة داخل الأحياء السكنية». واستغرب عدم التنسيق بين الجهات الحكومية في تنفيذ المشروعات والتوقيت غير المناسب الذي يتوافق مع فترة الصيف أكثر الفترات كثافة سكانية بالطائف.
وأضاف جمعان الزهراني أنه كان من الأجدر أن تبدأ أمانة الطائف تنفيذ مشروعاتها بعد انتهاء موسم الصيف على أن يتم الانتهاء منها قبل قدوم الموسم التالي، مراعاة للكثافة السكانية ومعاناة الأهالي من الاختناقات المرورية، لا سيما أن بعض المشروعات ليس إلا كشط للإسفلت القديم ووضع طبقات جديدة. وقال:»طريق القادمين من الهدا مغلق، وكذلك طريق الردف وشوارع الحدائق وحسان بن ثابت والستين بشهار، والذي يشهد أعمال حفريات تابعة لشركة المياه.
أما خالد الجعيد فأشار إلى أن مشروع تحسين نفق المؤتمرات الذي يعد محورا أساسيا للقادمين من الهدا، لم يبدأ العمل فيه سوى قبل شهرين، وكان بإمكان الأمانة تأجيله، إلى ما بعد انتهاء موسم الصيف، حتى لا يسهم ذلك في زيادة الكثافة المرورية في شوارع الأحياء السكنية في قروى والسلامة.
من جانبه أكد مدير مرور الطائف العميد عبدالله آل عبيد أنه تم التنسيق مع أمانة الطائف على حث المقاولين بالإسراع في استكمال المشروعات، لافتا إلى أنهم طالبوا بفتح جميع الشوارع وإزالة التحويلات قبل نهاية الأسبوع المقبل.
«الشرق» حاولت الاتصال بأمين الطائف المهندس محمد المخرج و المتحدث الرسمي للأمانة إسماعيل إبراهيم، لكنهما لم يتجاوبا مع الاتصالات الهاتفية. كما تم التواصل مع المتحدث الرسمي لوزارة الشؤون البلدية والقروية حمد العمر الذي طلب مخاطبته بالبريد الإلكتروني، لكنه لم يرد أيضاً.

مقالات ذات صلة

اضف رد