“السعودية” تحقق 5 مراكز متقدمة في موهبة 2012 بدبي

الأحساء الآن – متابعات :

حقق خمسة طلاب سعوديين مراكزا متقدمة ضمن المنافسات الدولية في ملتقى الأطفال والشباب المقام على هامش مؤتمر الموهبة 2012 المنعقد بدولة الأمارات العربيه المتحده بإمارة دبي لتحصد المملكة بذلك أكثر مراكز في هذه المنافسة الدولية على مستوى دول أسيا والمحيط الهادي. وكانت لجنة التحكيم بالمؤتمر قد أعلنت ظهر أمس الأربعاء 28/8/1433هـ الموافق 18/7/2012م فوز الطالبة مشاعل عبدلله الغامدي بالمركز الأول بحقل الكيمياء، والطالب أحمد ظاهر الظاهر في حقل التقنية العالية والطالب مصعب محمد الصبغ في حقل القيادة وجاء في المركز الثاني الطالب براك خالد الجيعان في حقل الفنون، وفي المركز الثالث الطالب عبدالرحمن البواردي في حقل الحياة البريه, إضافة إلى فوز الطالبة رهف الموسى كمشاركة ضمن موسوعة جينيس العالمية، وكانت المملكه قد حازت أكبر عدد من المراكز المتقدمه من بين الدول المشاركه في المؤتمر والبالغ عددها 13 دوله شاركت بـ 560 طالب.وبهذه المناسبة رفعت الدكتورة هيا العواد وكيل وزارة التربية والتعليم للبنات رئيس الوفد السعودي إلى مؤتمر الموهبة 2012 لدول اسيا والمحيط الهادي التهنيئة إلى مقام خادم الحرمين الشريفين الملك عبد الله بن عبد العزيز حفظه الله وإلى صاحب السمو الملكي الأمير سلمان بن عبد العزيز ولي العهد الأمين وزير الدفاع والطيران وإلى سمو وزير التربية والتعليم الامير فيصل بن عبدالله آل سعود ومعالي النواب وكافة منسوبي الاسرة التربوية بالمملكة العربية السعودية.كما تقدمت بالشكر والتقدير إلى صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس دولة الامارات العربية المتحدة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، وإلى راعي المؤتمر سمو الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم نائب حاكم دبي وزير المالية وأمانة جائزة حمدان بن راشد للتميز التعليمي واللجنة التظيمية، على مالقيه الوفد السعودي من مسؤولين ومشرفين ومشرفات ومعلمين ومعلمات وطلاب وطالبات، من حفاوة وتكريم وقالت د. العواد ” بهذه المناسبة أود أن أتقدم بالأصالة عن نفسي ونيابة عن زملائي أعضاء الوفد السعودي بالتهنئة لأشقائنا بدولة الامارات العربية المتحدة على النجاح الذي حققه المؤتمر وإلى كافة فرق العمل المنظمة للفعاليات على مابذلوه من جهود وتعاون كبير.واختتمت د. هيا تصريحها بالقول ” لـقد نجحت إمارة دبي لأن تكون عاصمة عالمية للموهبة فقد كانت خلال الأيام الخمسة الماضية أرضا يانعة بمستجدات العلوم والمعارف في مجال رعاية الموهوبين إقليميا وعالميا، وساحة رحبة للمشاركين لتلاقح الافكار والخروج برؤى ومبادرات، في ظل تنظيم رفيع للمؤتمر واحترافية عالية تمثلت بتميز المتدحدثين وأوراق العمل والتي وصفتها بالثرية والرصينة، قائلة ” لقد أسهم كل ذلك بعد عون الله وتوفيقه في ظهور المشاركة السعودية – بحمد الله- بالمستوى الذي يليق بالمملكة العربية السعودية ومكانتها الدولية والعالمية وتحقيق الفوز الثمين للطلاب والطالبات السعوديين”.يشار إلى أن المملكة قد شاركت بوفد مكون من 64 طالب وطالبة وبجناح بالمعرض المصاحب للمؤتمر وبورقة عمل جسدت في مجملها المسيرة السعودية والانجازات التي تححقت في مجال الموهوبين ورعايتهم.

مقالات ذات صلة

اضف رد