مراقبة محال ومطاعم الأحساء الكترونيا قريبا

 

الأحساء الآن – متابعات

 

أكد أمين الأحساء بالإنابة المهندس عبدالله بن محمد العرفج بأن تدشين نظام الرقابة الشامل البيئية والصحية الكترونيا بالأحساء قريباً، وذلك من خلال مشروع نظام إدارة أعمال الرقابة الصحية الميدانية الكترونيا.

 وأضاف لـ “اليوم” بأن ذلك سيتم بربط المنشآت والمحلات بمختلف أنشطتها التجارية بسيرفر خاص لقواعد البيانات والنظم المستخدمة في الأمانة، بحيث يتم الوصول إليها عبر بوابة إلكترونية من قبل فرق التفتيش باستخدام أجهزة الحاسوب   منوها الى توفير أكثر من 30 جهازا كمرحلة أولى، إلى أن تصل إلى 250 جهازا خلال شهرين من بدء العمل الفعلي للنظام،  ومن ثم توسيع خدمات النظام في مرحلة لاحقة لتشمل ربط جميع المراقبين الصحيين في جميع البلديات الفرعية التابعة للأمانة، وكذلك توفير المعلومات وتبادلها مع الجهات ذات العلاقة.
ويعتبر نظام إدارة أعمال الرقابة والتفتيش الميدانية نظاما إلكترونيا يستخدم التقنيات الحديثة المدمجة في أجهزة الحاسب الكفية والمحمولة، ويشمل النظام سلسلة من الإجراءات الإلكترونية تؤدي إلى أتمتة وظائف المعاملات وتدفق النماذج الميدانية بحيث يسهل انسياب عملية المراقبة والتفتيش من الميدان إلى المركز وبالعكس.
ويهدف إلى تسجيل عمليات التفتيش الكترونيا حال ومكان إنجازها، وإصدار التنبيهات والمخالفات في موقع الزيارة،و تحرير سندات القبض والغرامات من المخالفين في موقع الحدث، وتصوير موقع الحدث وحفظ الصورة اليكترونيا، وتحديد موقع مراقب المنشأة بواسطة

GIS وإظهارها في النظام على الخرائط الالكترونية،ومتابعة تواريخ وأوقات ومدة زيارة مواقع العمل، مما يوفر امكانية تحليل حركة المراقبين لإعداد جداول زيارة دقيقة، ونقل حركات نتائج الزيارات الميدانية إلى النظام آلياً دون وكذلك إنجاز المهام والأعمال الميدانية بسرعة، وتوفير وسيلة فعالة لمراقبة ومتابعة الفرق الميدانية ،وتحديد موقع الموظفين وعرباتهم في حال الحاجة إلى تغيير وجهتهم لتنفيذ مهام ذات صفة طارئة في أماكن أخرى.
ويتكامل النظام مع قواعد البيانات والتطبيقات المطبقة لدى الأمانة للحصول على البيانات المطلوبة أو إرسال البيانات الميدانية أثناء التواجد في الميدان.
إلى ذلك تواصل أمانة الأحساء والبلديات الفرعية التابعة لها، الاستعدادت الرقابية لاستقبال شهر رمضان الكريم للتحقق من التزام المنشآت التجارية المختلفة بالاشتراطات الصحية، لا سيما وأنها تشهد إقبالاً بوتيرة عالية خلال هذه الأيام، يأتي ذلك من خلال تطبيق عدد من الإجراءات التي تضمن تشديد الرقابة على المنشآت الغذائية والمطاعم، والمطابخ، ومحلات بيع المواد الغذائية، والمخابر، وغيرها، وذلك من خلال فرق التفتيش وفق جداول زمنية تحتم التواجد بشكل مستمر خارج الدوام الرسمي.

مقالات ذات صلة

اضف رد