تركي الفيصل يوجه رسالة لترامب: لا تبعث بنائبك فلن نرحب به.. وهكذا تصلح هفواتك الساقطة

وجّه الأمير تركي الفيصل، رئيس الاستخبارات الأسبق، رسالة للرئيس الأمريكي دونالد ترامب، طالبه فيها بعدم إرسال نائبه للشرق الأوسط، مؤكداً أنه غير مرحّب به، وذلك رداً على قرار نقل السفارة الأمريكية إلى القدس.

وقال الأمير في مقال له بصحيفة “الجزيرة” أمس(الإثنين) في رسالته لترامب إنك بعملك هذا تعيد الفرضيات الفاشلة والاستراتيجيات الفاشلة لسلفك، ترومان، عندما، وخلافاً لنصيحة وزير خارجيته المخضرم، الجنرال جورج مارشال، اعترف بإسرائيل كدولة، مدشناً بذلك ظلماً تاريخياً سمح لتلك الدولة أن تضطهد الشعب الفلسطيني وتحتل بغير حق أراضيهم وأراضي عربية أخرى.

وأضاف أن عملك ليس في مصلحة الولايات المتحدة، عملك هذا جعلك تتخلى عن وعدك الذي قطعته للأمة الإسلامية في قمة الرياض عندما عرضت الشراكة المبنية على المصالح والقيم لبلوغ مستقبل أفضل لنا جميعاً، أين الشراكة التي وعدت بها في قرارك الأحادي والخاطئ.

وأكد أن القدس الشرقية أرض استولت عليها إسرائيل بالحرب، وأن تجاهلك لهذه الحقيقة إنما هو محاولة مبيتة للتدليس ولفرض الأخبار المضللة على الحقيقة التي يعلمها ويقبلها كل العالم إلا أنت والمتطرفون اليمينيون في إسرائيل والولايات المتحدة ودول أخرى.

 

مقالات ذات صلة

اضف رد