نسخة منك، بقلم: مها نصار الدوسري

ماهو أثمن وأغلى وقت في حياتك ؟

تأمل وأنت تسأل نفسك ،سنجد الإجابة محصورة غالبا بين القوسين (وقت التخرج ،النجاح،الميلاد،الزواج )وأكاد أجزم أن الجواب لن يتحرر من نطاق الماضي والذكريات وفتح باب الأرشيف وسبر أغوار!!!

قبل الجواب لنقف وقفة تأمل معا في معادلة الإنسان والحياة (أنا<الماضي>الحاضر =المستقبل)  

الكثير منا يحب التحدث عن الماضي ويتهرب من الحاضر ويخاف المستقبل ،ونحن على يقين بأنه من المستحيل عودة الماضي فالذكريات مجرد نكهة متى ما اشتقنا إلى طعمها نضيفها دون إفراط ولا تفريط.

فلماذا نخاف المستقبل ؟

رغم أن غالبية الإيمانيات متعلقة بالمستقبل من أجر وثواب .

والآن لمن أراد الجواب وأدق ناقوس اليقظة فانتبه :إن أثمن  وأغلى وقت في حياتك هو (الآن ) هو أن تعيش بحواسك كلها في اللحظة الحالية هو أن تستحضر ذهنك في ضيافة الواقع ،أن ضياع وهدر اللحظة التي بين يديك خسارة حتمية لاربحية فيها أبدا، ولن تعود مجددا ،فلا تفوت اللحظة واغتنمها لصالحك واستثمرها في خزائنك .

اعتبر كل يوم كملعب الكرة (المرمى) هدفك،و(اللاعبين) وسائلك لتحقيق رغباتك، فتحرك بحرية مقيدة ،واحذر من أشر الأضرار التي قد تصيب الإنسان ألا وهو سوء ظنك بنفسك،فاجعل أحلامك كبيرة وثق بأنك شيء لا يتكرر في الدنيا أبدا  ولا يوجد في العالم نسخة منك !!! 

مها نصار الدوسري

مقالات ذات صلة

5 تعليقات

  1. ام نايف
    27 سبتمبر، 2017 في 10:36 مساءً رد

    تعجبني أفكارك وعباراتك وأسلوبك ومقالاتك ، أنت بحق رمز للإبهار في اختيار الألفاظ وفي اختيار الأفكار ، شهادة حق ليس فيها مراء.

  2. هدى المسند
    27 سبتمبر، 2017 في 11:52 مساءً رد

    مقال جميل
    السعادة في الاستمتاع باللحظة الراهنة وترك التفكير في كلا الماضي والمستقبل

  3. اريج الفلاح
    27 سبتمبر، 2017 في 11:58 مساءً رد

    ‫مقال رائع كالعادة ولغته قوية الف تحية لقلمك وفكرك وحروفك الراقية التى تصل إلى الجميع .. حماك الله ♥️

  4. محمد البوزيد
    28 سبتمبر، 2017 في 1:44 صباحًا رد

    قدرة الإنسان للتركيز على “الآن” تحتاج تدريب مركز و ستغير من حياتة كثيرا بإذن الله.
    شكرا للدعوة و للمقال أستاذتنا
    نفع الله بك و وفقك لكل خير

  5. حنان الملحم
    28 سبتمبر، 2017 في 9:08 صباحًا رد

    مقال رائع … حياتنا هي اللحظات التي نعيشها الان … ماذهب ماضي وماسيأتي مجهول
    سلمت يمناك غاليتي

اضف رد