تعرف على أكثر 10 دول يحقق فيها الوافدون دخولاً أعلى من بلدانهم

كشف تقرير عن المغتربين في العالم عن انتقال 41% من العمالة الوافدة للعمل بالخارج، من أجل الحصول على دخل أفضل، وتحسين أوضاعها المالية، إما بداعي الضرورة وإما اختياريا.

وأوضح التقرير الذي أصدرته “إكسابت إنسايدر وإنترنيشنز” العام الحالي 2017، أن تلك النتائج تم التوصل إليها من خلال استطلاع شمل أكثر من 12.5 ألف من الوافدين، يمثلون 166 جنسية، ويعيشون في 188 بلداً حول العالم.

وأبان التقرير أن ما لا يقل عن 60 %من المغتربين أكدوا أن أكثر 10 دول يحصلون فيها على دخل أعلى من بلدانهم تقع في الشرق الأوسط، وشمال أوروبا، وهي:

1- لوكسمبورغ:

يعتقد 76%من الوافدين الذين يعملون في لوكسمبورغ أنهم يحققون دخلا يزيد عما يمكن تحقيقه في وضع مماثل في بلادهم، غير أن 23% من الوافدين فيها يقولون إن دخلهم لا يكفي لتغطية تكاليف كل ما يحتاجونه في الحياة اليومية.

2- سويسرا:

ويرى 77% من الوافدين في سويسرا أن دخلهم أعلى مما كانوا يحققونه في بلدانهم، في حين يقول 44% إن ما يحققونه أعلى بكثير، ويبلغ الدخل السنوي الإجمالي للأسرة لـ57% من العمالة الوافدة في سويسرا ما لا يقل عن 100 ألف دولار، في حين يبلغ دخل 14% منهم 200 ألف دولار أو أكثر.

3- قطر:

يقول 76 % من الوافدين فيها أن دخلهم أعلى مما يمكنهم تحقيقه في وضع مماثل في بلدانهم، في حين يقول 46 % منهم إنه أعلى بكثير. ويحصل ثلث الوافدين على دخل أسري متاح بما لا يقل عن 100 ألف دولار، فيما يجد 67 % من العمالة الوافدة هناك أن تكلفة السكن لا يمكن تحملها.

4- الكويت:

يعتقد 70% من الوافدين فيها أن دخلهم أعلى مما يمكنهم أن يحصلوا عليه في وضع مماثل في بلادهم، إذ إن 62 % من الوافدين لديهم دخل أسري متاح يقل عن 50 ألف دولار، ويأتي الكثير من الوافدين في الكويت من الهند، والفلبين، والبلدان ذات الدخل المنخفض، ما قد يفسر سبب ارتفاع دخلهم في الكويت مقارنة ببلدانهم.

5- البحرين:

يرى 70 % من الوافدين في البحرين أن دخلهم أعلى مما يحققون في بلادهم، ويعتقد 41 % أن دخلهم أعلى بكثير، وحلت البحرين في المرتبة الثالثة في مؤشر العمل بالخارج، بفضل التقييمات الممتازة في الوظائف والحياة المهنية والفئات الفرعية للتوازن بين العمل والحياة.

6- السعودية:

يعتقد 70 % من الوافدين في المملكة أنهم يكسبون أكثر مما سيكسبونه في وضع مماثل في بلادهم، ويعتقد 42 % أنهم يكسبون أكثر بكثير، ويقول 87 % إن دخلهم الأسري القابل للتصرف فيه يكفي أو أكثر من كافٍ لتغطية تكاليف كل ما يحتاجون إليه في الحياة اليومية، في حين يقول 22 % إن دخلهم يزيد كثيراً عما يكفي.

وعلى الرغم من الأجور الجيدة للعمالة، فإن المملكة العربية السعودية تحتل مرتبة منخفضة في مؤشرات الحياة الأسرية وخيارات تعليم الأطفال.

7- نيجيريا:

يعتقد 68 % من الوافدين فيها أنهم يتقاضون أجرا يزيد عما كان يمكن الحصول عليه في وضع مماثل في بلادهم.
وعلى الرغم من أن نيجيريا جاءت في المرتبة 12 في مؤشر الأحوال المالية الشخصية، إلا أنها احتلت المرتبة الأخيرة في مؤشر نوعية الحياة بسبب ضعف التصنيف الذي حصلت عليه في الصحة والرفاه والسلامة والأمن والنقل.

8- الإمارات:

يرى 71%من الوافدين أنهم يحققون فيها دخلا أكثر مما كانوا سيحققونه في وضع مماثل في بلادهم، ويعتقد نصفهم تقريبا أنهم يحققون أكثر بكثير.

ويحقق 16 % منهم دخلا سنويا للأسرة يزيد على 150 ألف دولار، مقارنة مع واحد فقط من كل عشرة وافدين في جميع أنحاء العالم.

ومع ذلك، فإن 67 % منهم يقيمون القدرة على تحمل تكلفة السكن في الإمارات سلباً، في حين يقول 27% إن دخل الأسرة المتاح لهم التصرف فيه لا يكفي لتغطية تكاليف كل ما يحتاجونه للحياة اليومية.

9- النرويج:

يقول 72% من الوافدين فيها إنهم يحصلون على دخل أعلى مما لو كانوا في وضع مماثل في بلادهم، ويقول 33% منهم إنهم يحصلون على دخل أعلى بكثير، ولكن مع ذلك فإن 71% يحكمون على تكلفة المعيشة بكونها أقل من إيجابية.

10- سنغافورة:

يرى 26% من الوافدين فيها أنهم يتقاضون أجرا أعلى مما كانوا سيتقاضونه في وضع مماثل في بلادهم، ويعتقد الثلث أن دخلهم أعلى بكثير.

ويحقق 43% دخلاً سنويا إجماليا للأسرة يزيد على 100 ألف دولار، وفي المتوسط، يحقق 21 % من الوافدين دخلا أسريا يزيد عن ستة أرقام، أي من أصحاب الاستثمارات ويحققون الملايين.

ومع ذلك، فإن تكلفة المعيشة مرتفعة بشكل خاص في سنغافورة، ما يضعها ضمن العشر الأواخر في مؤشر تكلفة المعيشة.

مقالات ذات صلة

اضف رد