أعلن قطاع خدمات توزيع المياه التابع لشركة المياه الوطنية نجاح الخطة التشغيلية في إدارة توزيع المياه والخدمات البيئية لحج هذا العام ، مبيناً أن ذلك جاء بعد استعدادات مبكرة للأعمال الفنية ومنظوماتها التقنية والإلكترونية، والخطط والهياكل التنظيمية والتشغيلية، وفي إطار من التكامل مع المؤسسة العامة لتحلية المياه المالحة، بالإضافة إلى التنسيقات مع الجهات ذات العلاقة، والاستفادة المثلى من الموارد البشرية والمادية والفنية بما يحقق أفضل معايير الأداء في إدارة قطاع خدمات توزيع المياه بموسم حج هذا العام.

وأوضح وكيل وزارة البيئة والمياه والزراعة لخدمات المياه والرئيس التنفيذي لشركة المياه الوطنية المهندس محمد بن أحمد الموكلي، أن نجاح الشركة في إدارة موسم الحج لهذا العام جاء بتوفيق من الله عز وجل أولاً، ثم بدعم وتوجيهات القيادة الرشيدة – أيدها الله – ، وبمتابعة واهتمام صاحب السمو الملكي الأمير خالد الفيصل مستشار خادم الحرمين الشريفين أمير منطقة مكة المكرمة رئيس اللجنة المركزية للحج، ومعالي وزير البيئة والمياه والزراعة المهندس عبدالرحمن بن عبدالمحسن الفضلي؛ مبيناً أن الخطط والاستعدادات المبكرة، ووضع البرامج التنفيذية والتشغيلية المتكاملة لموسم الحج، إلى جانب التنسيق والتعاون مع الجهات ذات العلاقة كان لها الدور الأكبر في تميز الخدمات والأداء في القطاع المائي؛ لتتحقق – بفضل الله – إنجازات غير مسبوقة تحدث لأول مرة في قطاع توزيع المياه بمكة المكرمة والمشاعر المقدسة؛ والتي تضمنت رفع كفاءة منظومة الخدمات التقنية والفنية والتشغيلية، وتوفير كميات مياه قياسية بالتنسيق مع المؤسسة العامة لتحلية المياه المالحة، وتهيئة منظومة الخزن الإستراتيجي والتشغيلي اللازم في المشاعر المقدسة بكميات مياه تخزينية إجمالية بلغت في ذروتها أكثر من (2.25) مليون م3.

وكشف مدير عام المياه بمنطقة مكة المكرمة المهندس محمد بن صالح الغامدي أن إجمالي كميات المياه التي تم ضخها بشبكات المياه بمكة المكرمة والمشاعر المقدسة خلال موسم حج هذا العام حتى نهاية يوم 13 من ذي الحجة قاربت الـ30 مليون م 3، مبيناً أنه سيتم استكمال المخطط ضخه بنهاية شهر ذي الحجة لتبلغ كمية المياه ما يقارب 40 مليون م3؛ وذلك بالتعاون المستمر والتنسيق المتميز مع المؤسسة العامة لتحلية المياه المالحة.

ولفت الغامدي إلى أن استكمال أنظمة التشغيل والتحكم عن بعد وعملها بصورة متكاملة بمكة المكرمة والمشاعر المقدسة يتم من خلال مركزين لنظام سكادا ومراقبة ضغوط المياه عن بعد في شبكات الإمداد والتكييف، والتي أشار إلى أنها ساهمت في توفير مرونة عالية في ديناميكية التشغيل والتحكم، ودعم الضغوط في الشبكات.

وقال : إن توفر أنظمة المختبرات الذكية والمتنقلة المدعومة بكوادر وطنية مؤهلة، أسهمت في الحفاظ على جودة المياه المستهلكة في أعلى مستوياتها، مبيناً أنه كان لهذه الجهود – بعد توفيق الله – دوراً بارزاً في نجاح الخطط والبرامج التي وضعت مبكراً، وتناغمت مع الجاهزية العالية للمنظومة الخدمية التي تم تشغيلها تجريبياً في وقت مبكر منذ الخامس عشر من ذي القعدة 1438هـ.

ولفت مدير عام المياه بمنطقة مكة المكرمة إلى أن التخطيط والتنسيق المبكر أسهم في زيادة نسب التحسن في منظومة الخدمات مقارنة بالعام الماضي، مبيناً أن نسبة الزيادة في الكميات الواردة لمكة المكرمة بلغت في وقت الذروة 21% مقارنة بالعام الماضي وبمعدل 850 ألف م3/ يوم، قابلها زيادة في معدل كميات المياه الموزعة بمكة المكرمة بمعدل بلغ 34 في المئة مقارنة بنفس الفترة، بالإضافة إلى زيادة في معدل كميات المياه الموزعة في المشاعر المقدسة بمعدل بلغ 45 في المئة. كما تناقصت معدلات الانقطاع لمناوبات إمداد المياه لأحياء مكة بمعدل 22% ، وتقلصت الانقطاعات لإمدادات المياه لعموم المشاعر المقدسة بسبب الانكسارات العارضة بمعدل 41% ، وتقليل طفوحات شبكات الصرف الصحي لعموم المشاعر المقدسة بمعدل 50% لنفس الفترة، فضلاً عن زيادة الكميات المخصصة لدورات المياه بالمسجد الحرام إلى أكثر من 50 ألف م3/ يوم من مصدرين مختلفين؛ وذلك لضمان استمرار الإمداد المائي وتشغيلها بضغوط جيدة على مدار الساعة، مع المحافظة على قرابة 75% من المخزون الإستراتيجي الفعلي حتى نهاية يوم 13 من ذي الحجة كإنجاز غير مسبوق، مدللاً على كفاءة خطط التحكم والتشغيل وإدارة الشبكات والترشيد بشكل متوازن.

ومن جهة أخرى أوضح الغامدي أن كفاءة التشغيل لمنظومة الخدمات البيئية (الصرف الصحي) خلال الموسم أظهرت نتائج متميزة مقارنة مع العام الماضي، مبيناً أن زيادة سعة شبكات نقل مياه الصرف الصحي بمنطقة العزيزية من خلال تعديلات تشغيلية لاستيعاب الزيادة في كميات مياه الصرف الصحي تجاوزت نسبتها 25% ؛ مشيراً إلى أن كميات مياه الصرف الصحي المجمعة في وقت الذروة في موسم الحج قاربت 800 ألف متر مكعب يومياً.

وأرجع الغامدي هذا النجاح إلى آلية تطبيق الخطة التشغيلية التي أتسمت بانسيابية ومرونة عالية، إذ لم تسجل أي معوقات أو انقطاعات مؤثره تذكر – ولله الحمد – في إدارة القطاع بمكة والمشاعر المقدسة، فضلاً عن الجهوزية العالية لفرق العمل الخاصة بمراقبة آلية الأداء، وغرف العمليات، وغرف التحكم الرئيسة، والفرق الميدانية التي تضم موظفي الشركة ومقاوليها، وقد عملت على مدار الساعة بأعداد فاقت الـ 3500 عنصراً.

وقدم قطاع توزيع المياه في شركة المياه الوطنية بهذه المناسبة، الشكر لجميع الجهات الحكومية والخاصة التي كانت شراكتها الإستراتيجية مع شركة المياه الوطنية بمثابة الداعم الحقيقي في نجاح الموسم ومنها: وزارة الحج والعمرة، والمؤسسة العامة لتحلية المياه المالحة، والأمن العام، وأمانة العاصمة المقدسة، والإدارة العامة للمجاهدين، والإدارة العامة للدفاع المدني، ووزارة الاتصالات وتقنية المعلومات، وهيئة الاتصالات وتقنية المعلومات، والشركة السعودية للكهرباء، وإحدى شركات الاتصالات؛ سائلاً الله عز وجل أن يديم على هذه البلاد عزها ومجدها تحت ظل قيادتنا الرشيدة – رعاها الله – ، وأن يتقبل من الحجاج حجهم ويعيدهم إلى أوطانهم سالمين غانمين.