صحة الأحساء: نجاح علاج ألياف الرحم بالأشعة التدخلية بمستشفى الملك فهد

 

كشفت “صحة الأحساء” عن نجاح مستشفى الملك فهد في الهفوف في معالجة عدد من حالات ألياف الرحم الحميدة باستخدام تقنية الانضمام بالقسطرة.
وأوضحت أن تلك الإجراءات العلاجية المتقدمة تكللت بالنجاح وتحقيق نتائج مبهرة ومن دون أي مضاعفات جانبية.
يذكر أن هذا النوع من الإجراءات العلاجية تتم عن طريق حقن حبيبات دقيقة في الشرايين المغذية للرحم من خلال فتحة صغيرة في الجلد لا يتجاوز حجمها بضعة مليميترات لإغلاق تدفق الدم عن ألياف الرحم مما يؤدي إلى تقلص حجم الورم تدريجياً حتى يختفي.
ويغني هذا الإجراء عن الجراحة التقليدية ودون الحاجة لعمل تخدير عام للمريضة، وتحتاج المريضة بعد الانتهاء من العملية البقاء تحت الملاحظة في المستشفى لمدة يوم أو يومين فقط، وأخذ بعض المسكنات لبضعة أيام بعد الخروج ثم تعود لممارسة نشاطها الطبيعي خلال فترة وجيزة.
وقد أثبتت الدراسات الطبية أن نسبة نجاح هذه الإجراءات يصل إلى أكثر من 90% وتؤدي إلى اختفاء الأعراض وتحسن الحالة بصورة ملفتة وتستطيع المريضة الحمل إذا رغبت في ذلك.
كما يتم في هذه الوحدة التخصصية اجراء الكثير من الإجراءات العلاجية الدقيقة كتوسعة الشرايين الطرفية لمرضى القدم السكرية، وتركيب الدعامات، وتفريغ الخراجات، وأخذ الخزعات، وعلاج هشاشة العظام والتليف الرحمي والدوالي وغير ذلك.

مقالات ذات صلة

اضف رد