تقرير لـ”التعليم” يصنف 23 إدارة تعليمية ضمن “المؤشر الحرج”.. ويؤكد انتهاء العمر الافتراضي لأجهزة المدارس

 

كشف تقرير لوزارة التعليم عن ضعف التجهيزات بأغلب الإدارات التعليمية بالمملكة، مشيراً إلى عدم جاهزية أجهزة ومعامل الحاسب الآلي وعدم توفير طابعات جديدة، وانتهاء العمر الافتراضي للأجهزة إذ لم تعد تَفِي بالغرض منذ أكثر من ثلاث سنوات.

وصنَّف التقرير العاشر للجنة المركزية للاستعداد لبدء العام الدراسي، التي تشكلت بناءً على توجيه وزير التعليم، نسبة جاهزية 23 إدارة من إدارات التعليم في المؤشر “الأحمر الحرج”، ومنها: إدارة تعليم الرياض، ومكة المكرمة، وعسير، والشرقية، والشمالية، والمدينة، ونجران، وجازان.

وأضاف بحسب “الحياة” أنه لم تتحقق نسبة إنجاز جيدة إلا في إدارات التعليم بالمدن الصغيرة، كعنيزة، والرس، والنماص، والمجمعة.

وأشار التقرير إلى عجز إدارات التعليم في تعيين حراس المدارس، لاسيما مدارس البنات، وعدم تأمين مكيِّفات حتى الآن، وكذلك عدم تجهيز الأثاث المدرسي والكراسي، وعدم توفير وسائل نقل، وقلة عدد المعلمين والمعلمات بالمدارس.

وطالب التقرير بسرعة البدء في تعيين حراس للمدارس، وسرعة تحديث بيانات شاغلي الوظائف التعليمية، والاستفادة من الكتب الدراسية والتجهيزات المدرسية، والمكيفات، والبرادات الموجودة في المستودعات المركزية ومستودعات إدارات التعليم، والبدء في إعادة توزيعها على إدارات التعليم.

مقالات ذات صلة

اضف رد