بعد أن حذرت منها “ساما”.. ‏ما هي عملة “بيتكوين”؟

 

أثار تحذير مؤسسة النقد العربي السعودي (ساما) من العواقب السلبية لتداول العملة الإلكترونية المسماة “بيتكوين”، التساؤلات عن ماهية العملة، خاصة بعد أن أكدت “ساما” أن هذا النوع من العملات الافتراضية، غير معتمد لدى المملكة، وهو خارج المظلة الرقابية.

و”بيتكوين” هي عملة إلكترونية، ليس لها وجود ملموس يمكن رصد حركته في النظام المصرفي، ويجري تداولها بين الأفراد أو الشركات عبر الإنترنت، وهذه العملة هي نتاج ورقة بحث علمي قُدمت من قبل أحد الباحثين في عام 2008 وبدأ رواج استخدامها ببعض دول العالم وبشكل محدود بين الأفراد وقطاع الأعمال في عام 2009.

وتوجد شركات عالمية تصرف العملة الإلكترونية بيتكوين، وتحاول حاليا اختراق القطاع المالي في المملكة من بوابة التعاملات الرقمية، خاصة بعد أن أوجدت لها مكاتب تمثيلية في إحدى الدول الخليجية، لكن جهات مصرفية سعودية أبدت تخوفها من هذه العملة الحديثة عالميا، والتي لا تتمتع بالموثوقية الكافية.

وتكمن المشكلة في هذه العملة أنها غير رسمية وغير معترف بها في البنوك المركزية الدولية، ما يفقدها القانونية ونظامية التعاملات، وسعر صرفها متذبذب للغاية، حيث بدأت بـ 56 سنتًا، ووصلت إلى 10 دولارات صعوداً إلى 100 دولار و400 دولار، ووصلت قيمتها إلى 1013 دولاراً مطلع العام الجاري، وقد تصل إلى 3 آلاف دولار خلال العام الجديد.

وتعود مكاسب العملة إلى زيادة حيازة المستثمرين المحترفين لها وتنامي المخاوف جراء عدم الاستقرار الذي يخيم حول الاقتصادات الكبرى، إضافة إلى أنها تُستخدم في المعاملات عبر شبكة الإنترنت، عبر آلاف من أجهزة الكمبيوتر حول العالم، والتي تتحقق من صحة المعاملات وتضيف المزيد من رصيد “بيتكوين” إلى النظام.

 

مقالات ذات صلة

اضف رد