المركز الخيري لتعليم القرآن بالأحساء يحقق أهدافه بآلية عمل نموذجية لنشر تعليم كتاب الله وعلومه المركز الخيري لتعليم القرآن يتيح المساهمة بالوقف القرآني

 

تشرع إدارة المركز الخيري لتعليم القرآن الكريم وعلومه بالأحساء وق صرح رئيس الهيئة الإشرافية فضيلة الشيخ خالد بن جاسم البريكان ممثلة في إدارة تنمية الموارد المالية والأوقاف على تحقيق الاستدامة المالية عبر وقف القرآن الأول ، بمساحة (1000) متر مربع، وتبلغ قيمة تنفيذه (10) مليون ريال، والإيراد السنوي (1) مليون ريال، بنسبة إيراد تبلغ (10%).

ويتيح المركز للمواطنين والخيرين وأصحاب الأيادي البيضاء فرصة المساهمة في دعم أعمال وأنشطة المركز، من خلال الاشتراك في المرحلة الأولى من الوقف  لشراء أرض تجارية بقيمة إجمالية 3 مليون ، حيث تبلغ عدد الأسهم المطروحة للمشاركة 1000 سهم ، قيمة السهم الواحد 3000 ريال ، قيمة نصف السهم 1500ريال ، وقيمة ربع السهم 750 ريال ، ويصرف ريعه على برامج المركز ومناشطه المختلفة.

 

تمهيد:

أفضل الأوقاف وأحبها إلى الله عز وجل هو كل ما عمّ  نفعه لعموم الناس في كل زمان ومكان، كبناء دور علم ينتفع بها الناس فكيف إذا كان هذا العلم هو تعلّم القرآن والرسول صلى الله عليه وسلم يقول: ” خيركم من تعلم القرآن وعلّمه “. ووقف القرآن الأول بمحافظة الاحساء أضخم أحد الأوقاف التي ينتفع بها الناس.

♦ تعريف الوقف وحكمه : الوقف:  هو تحبيس الأصل وتسبيل المنفعة، وهو صدقة جارية يقفها المرء ويُسبِّلها في حياته لوجوه الخير والبر ، ويجوز وقف كل ما جاز بيعه وجاز الانتفاع به مع بقاء عينه.

♦ مشروعية الوقف وفضله :

1/ من كتاب الله سبحانه وتعالى :
فمن ذلك قوله سبحانه وتعالى: ( يأيها الذين آمنوا أنفقوا من طيبات ما كسبتم ) سورة البقرة : 267 ، وقوله تعالى : ( لن تنالوا البرَّ حتى تنفقوا ممَّا تحبو ن ) سورة آل عمران : 92.

2/ من السنة :
روى البخاري ومسلم في صحيحيهما عن ابن عمر رضي الله عنهما قال : أصاب عمر رضي الله عنه أرضاً بخيبر فأتى النبي صلى الله عليه وسلم يستأمره فيها ، فقال : يا رسول الله إني أصبت أرضاً بخيبر لم أصب مالاً قـط هو أنفس عنـدي منه ، فما تأمروني به ؟ قال صلى الله عليه وسلم : إن شئت حبست أصلها وتصدقت به .   قال : فتصدق بها عمر ……
وروى مسلم في صحيحه عن أبي هريرة أن الرسول صلى الله عليه وسلم قال: إذا مات الإنسان انقطع عمله إلا من ثلاثة : إلا من صدقة جارية أو علم ينتفع به أو ولد صالح يدعو له .
قال النـووي في شرحه على مسلم : وفيه دليل لصحـة أصل الوقـف وعظيم ثوابـه . .  .

 

♦ من فعل الصحابة رضي الله عنهم :

فقد أوقف عثمان بن عفان- رضي الله عنه- أملاكه بخيبر على أولاده، كما سبَّل بئر رومة لوجه الله تعالى ، وأوقف علي بن أبي طالب- رضي الله عنه- عيوناً من الماء في ينبع ، وأوقفت أسماء بنت أبي بكر- رضي الله عنهما- دارها صدقة حبس لا توهب ولا تورث ، وأوقف أبو طلحة رضي الله عنه نخله بيرحا في أقاربه وبني عمه.

فأغراض الوقف ليست قاصرة على الفقراء والمساكين وحدهم، أو دور العبادة والعناية بها فحسب، بل تتعدَّى ذلك إلى أغراض أخرى مثل: دور العلم، والمعاهد الشرعية، وطلبة العلوم الإسلامية القائمين على شريعة الله ، غالب هذه المصارف متوفرة لدى المركز الخيري لتعليم القرآن الكريم .

 

♦ لماذا هذا الوقف ؟:

حاجة محافظة الأحساء لوجود وقف مخصص بتحفيظ القرآن الكريم وفق القواعد الصحيحة لتلاوة والتجويد .وتعليم كتاب الله وتدريس مبادئ العقيدة السلفية والسنة النبوية والفقه الإسلامي للبنين والبنات من خلال تأهيل الدارسين بنين وبنات, من هنا أخذ المركز على كاهله العناية بمثل هذا الوقف.

 

♦ اسهم  الوقف :

عدد إجمالي الأسهم 3000 سهم

1/  قيمة السهم الواحد 3000 ريال.

2/ قيمة نصف السهم 1500ريال.

3/ قيمة ربع السهم 750 ريال.

 

♦  تقسيمات الوقف :

1/ محلات تجارية .

3/ مدرسة قرآنية للرجال.

4/ مدرسة قرآنية للنساء.

5/ قاعة تدريب.

6/ مكاتب إدارية.

 

حسابات الوقف :

1/ مصرف الراجحي :

SA8180000

166608010500031

2/ بنك البلاد :

SA 4115000

999124409020022

خدمة المتبرعين : 0536037229

مقالات ذات صلة

اضف رد