أكاديمية الأمير سلطان لعلوم الطيران تدشن جهازَين لمحاكاة التدريب الأساسي للطيران

الأحساء الآن – واس :

دشّنت أكاديمية الأمير سلطان لعلوم الطيران اليوم جهازَين تشبيهيين لمحاكاة التدريب الأساسي للطيران من نوع (ALSIM ALX)، لاستخدامهما في تأهيل متدربي الطيران خلال المرحلة الانتقالية في التدريب الأساسي، على الطائرات المروحية إلى الطائرات النفاثة، وذلك بحضور مدير عام الخطوط الجوية العربية السعودية المهندس صالح بن ناصر الجاسر، وبمشاركة رئيس الوحدة الاستراتيجي لأكاديمية الأمير سلطان لعلوم الطيران الكابتن بدر بن أحمد العليان ، ونائب الرئيس التنفيذي للعمليات بشركة الخطوط السعودية للنقل الجوي الكابتن سلطان بن منديل الضويحي ، وعدد من القيادات بقطاع العمليات الجوية والقطاعات ذات العلاقة بالطيران في “السعودية”.

ويعدّ جهاز التشبيه لمحاكاة الطيران (ALSIM ALX) من أحدث أجهزة التدريب الثابتة تقدماً في مجال التدريب الأساسي والتهيئة للتدريب المتقدم، ما يحاكي عدة أنواع من الطائرات والمحركات، كونه محطة تدريب متصلة بغرفة القيادة، يتحكم من خلاله بالظروف المناخية والأجواء الافتراضية، مزودة بقاعدة بيانات لمعظم مطارات العالم والأجهزة الملاحية وأنظمة إدارة الرحلة، إلى جانب خاصية طباعة تقارير أداء المتدرب بعد كل جلسة تدريب.

ويأتي تدشين الجهازين في إطار سعي الأكاديمية المتواصل لتوفير أفضل الأجهزة التدريبية، وتحديث المعدات ، ما يتماشى مع المتطلبات التشغيلية وفق برنامج التحول وخطة (SV2020)، التي يجري تنفيذها في مختلف قطاعات “السعودية ، ووحداتها الاستراتيجية وشركاتها الناشئة عن التخصيص ، الذي يتزامن مع إستقبال (3,000) متدرب تم الاتفاق مع وزارة التعليم لابتعاثهم لدراسة علوم الطيران، لتأهيلهم في الأكاديمية على أجهزة المحاكاة الثابتة والمتحركة بعد إكمالهم لدراسة الطيران النظري والأساسي خارج المملكة .

وأوضح رئيس الوحدة الاستراتيجية لأكاديمية الأمير سلطان لعلوم الطيران الكابتن بدر بن أحمد العليّان ، أن هذا النوع من الأجهزة التشبيهية لمحاكاة الطيران يعتبر من أحدث الأجهزة في مجال التدريب الأساسي للطيارين وإمكانية محاكاة العديد من الطائرات، ابتداءً من الطائرات المروحية ذات المحرك الواحد إلى الطائرات النفاثة الخفيفة والمتوسطة، إضافة إلى أجهزة الملاحة الجوية المتطورة.

وأشار العليان إلى أن معايير تدريب الطيارين تخضع للعديد من الأنظمة والقوانين الدولية، ترتكز على ثلاثة عوامل رئيسية، تتمثل في إعداد المدرب الجيد، وتصميم المنهج التدريبي المناسب، إضافة إلى توفر الأجهزة المناسبة للتدريب، لافتا إلى أن الأكاديمية بادرت بتحديث منظومة التدريب الأساسي وإقتناء جهازَين من أحدث أجهزة محاكات الطيران متعددة الاستخدامات والمرخص لها من قبل الهيئة العامة للطيران المدني بالمملكة (GACA) ، معترف بها دولياً من منظمة الطيران الفيدرالي الأمريكي (FAA) .

 

مقالات ذات صلة

اضف رد