• الأحد , 13 أغسطس 2017

مفاهيم مبتكرة لاستغلال أضيق المساحات في المنزل

الأحساء الآن – متابعات :

عادةً ما تكون هناك بعض الأركان والزوايا المُهملة في المنزل، والتي لا تسمح باستيعاب أي قطع أثاث أو أنه لا يمكن استغلالها بشكل مناسب، وتالياً فإن هذه الأماكن تمثل مصدراً للإزعاج بداخل المنزل، لكن مهندسو الديكور يوضحون أنه يمكن الاستفادة من هذه المساحات كحيز تخزين للأشياء والأغراض المختلفة، عن طريق أدراج أو وحدة أثاث يتم تصميمها خصيصى لتتناسب مع هذه الأركان. كما تقدم شركات الأثاث حالياً الكثير من الحلول المثيرة للاهتمام التي تهدف من خلالها إلى استغلال أضيق الأركان في المنزل.

وأوضحت مهندسة الديكور الفرنسية كريلله فريمونت، أن قطع الأثاث التي يتم تصميمها حسب الرغبات الشخصية تعتبر حلاً مثالياً للمساحات الصغيرة بصفة خاصة. وتقدم الكثير من شركات الأثاث حالياً أنظمة وحدات تركيبية، عادةً ما تكون أرخص بعض الشيء من قطع الأثاث التي يتم تصميمها لدى النجارين، ومع ذلك تقدم هذه الأنظمة حلولاً تلبي الاحتياجات الشخصية. وتقدم شركة «Nolte» الألمانية للأثاث مثلاً نظام «Skyline» ضمن تشكيلة موديلاتها الحديثة، الذي يعتمد على مبدأ الوحدات التركيبية. ويتكون هذا النظام من قاعدة أساسية ووحدات تركيبية يمكن عند الحاجة رصها فوق بعضها بعضاً.

وأوضح المدير التنفيذي لشركة «Meile» الألمانية للأثاث، ميشيل لاوكوتر، قائلاً «أصبح من الواضح تماماً اتجاه الأشخاص نحو المشاركة في وضع تصاميم أثاث منازلهم، حيث يتيح مثل هذا النظام للأشخاص إضفاء بصماتهم الخاصة على تصميم الخزانات ووحدات الأدراج». وأضاف غيرد كوربير، من شركة «Geha» الألمانية للأثاث، قائلاً «يمكننا الاستفادة من أضيق المساحات في المنزل»، حيث يمكن استخدام أنظمة تقسيم الغرف التي تنتجها الشركة الألمانية في مساحات يصل ارتفاعها إلى 1.10 متر.

وانصب اهتمام مصمم الأثاث تيرينس كونران على مثل هذه الحلول أيضاً، موضحاً «يمكننا إنشاء حيز تخزين في نطاقات المدخل أو القاعات المختلفة أو حتى على الدرج من خلال استخدام أرفف أو خزانات مناسبة». وإضافة إلى ذلك تشتمل كل غرفة تقريباً على أركان وزوايا غير مستغلة، والتي يمكن الاستفادة منها لتخزين بعض الأغراض عن طريق تركيب بعض الأرفف بها أو وضع خزانة تناسب مساحة المكان».

وغالباً ما يتوافر في غرف النوم حيز للتخزين أسفل السرير، وللاستفادة من هذا المكان ينصح مصمم الأثاث تيرينس كونران، قائلاً «يمكن استغلال هذه المساحة لتخزين الأشياء الضخمة من الأغطية الصوفية والملابس الشتوية. وهناك بعض الموديلات تشتمل على صناديق للتخرين أو أدراج مدمجة في السرير». وإذا لم تتوافر مثل هذه الصناديق والأدراج في السرير فيمكن استخدام أوعية بلاستيكية منخفضة الارتفاع، ويُفضل أن تكون مزودة بغطاء، حتى يمكن تحريكها بسهولة أسفل السرير. وتؤكد مهندسة الديكور الفرنسية كريلله فريمونت، أنه من الأفضل اختيار الوحدات التركيبية القابلة للإخراج أو التي يمكن تعديل أوضاع ضبطها؛ لأن هذه الموديلات تتيح حرية أكبر عند تصميم أماكن التخزين بما يتناسب مع الاحتياجات الشخصية.

ولا ينطبق هذا الرأي على غرف النوم فقط، ولكنه يصلح لتطبيقه في جميع أرجاء المنزل تقريباً، ففي المطبخ على سبيل المثال يمكن استخدام أدراج متكررة في الأركان، التي يلتقي فيها اثنان من أبواب الخزانات العلوية أو السفلية مع بعضها بعضاً، وهذا ما يحدث في المطابخ المصممة على شكل L أو U.

 

مقالات ذات صلة

اضف رد