مشرف القيادة المدرسية “آل درويش” يهدي رسالته البحثية لمنسوبي ومنسوبات تعليم الأحساء

استقبل سعادة المدير العام للتعليم الأستاذ أحمد بن محمد بالغنيم صباح يوم الثلاثاء الموافق 21 / 7 / 1438 هـ بمكتبه بمقر مركز الملك فهد للجودة مشرف القيادة المدرسية بمكتب التعليم بالمبرز الأستاذ سعد بن محمد آل درويش، لتسليم المدير العام الإهداء المقدم لمنسوبي ومنسوبات التعليم بمحافظة الأحساء شكراً وعرفاناً لدورهم الكبير في تحقيق إنجازه العلمي للرسالة البحثية ( درجة ممارسة القيادات المدرسية لأساليب إدارة الصراع التنظيمي في مدارس التعليم العام بمحافظة الأحساء ) والتي حصل على إثرها على درجة الماجستير في الإدارة والإشراف التربوي، وكان برفقته كلاً من رئيس قسم القيادة المدرسية الدكتور جبر بن محمد الهاجري ، ومدير مكتب التعليم بالمبرز الأستاذ عبدالعزيز بن أحمد العودة ومنسوبي مركز الملك فهد للجودة ، حيث اطلع سعادة المدير العام ملخص الدراسة البحثية وأبرز نتائجها حيث هدفت الدراسة إلى التعرف على درجة ممارسة القيادات المدرسية لأساليب إدارة الصراع التنظيمي في مدارس التعليم العام بمحافظة الأحساء من وجهة نظر القيادات المدرسية والمعلمين والمعلمات، واستخدمت هذه الدراسة المنهج الوصفي، وتكونت عينة الدراسة من ٩٦ ( قائداً وقائدة ) و٥٤٤ ( معلمًا ومعلمة ) من الإدارة العامة للتعليم بمحافظة الأحساء، وقد جاءت النتائج التي توصلت إليها الدراسة إلى أن درجة ممارسة القيادات المدرسية لأساليب إدارة الصراع التنظيمي على الأداة ككل كانت مرتفعة وفقاً للمعيار المستخدم لتقديرات أفراد عينة الدراسة على فقرات الاستبانة، وجاء أسلوب التعاون كأكثر أساليب إدارة الصراع التنظيمي في مدارس التعليم العام بمحافظة الأحساء من حيث درجة الممارسة، وجاء أسلوب التجنب كأقل أسلوب من حيث درجة الممارسة، وحيث جاءت درجة ممارسة أفراد عينة الدراسة لأساليب إدارة الصراع وفق الترتيب الآتي: أسلوب التعاون، أسلوب الحل الوسط (التسوية) أسلوب المجاملة، أسلوب الإحالة إلى جهة عليا، أسلوب استخدام السلطة التنظيمية، أسلوب التجنب، وأوصت الدراسة بضرورة المحافظة على هذه الدرجة من الممارسة وتعزيزها، من خلال دعم وتحفيز القيادات المدرسية نحو هذا السلوك الإداري، وكذلك توجيه انتباه القيادات المدرسية بمدارس التعليم العام بمحافظة الأحساء من قبل الإدارة العامة للتعليم بالمحافظة لأهمية استخدام أساليب إدارة الصراع والتنويع باستخدامها في مواجهة الصرعات التنظيمية المختلفة من خلال البرامج التدريبية وتبادل الخبرات بين القيادات المدرسية بمختلف المراحل التعليمية.
وقد هنّأ سعادة المدير العام الأستاذ سعد آل درويش على هذا المنجز ومبادرته على هذا الإهداء لمنسوبي ومنسوبات التعليم داعياً الله أن ينفع بهذا العمل الميدان وقد أوصى سعادته الباحث بمقترح إعداد حقيبة دريبية في أساليب إدارة الصراع ليستفيد منها قادة المدارس بمحافظة الأحساء.

 

مقالات ذات صلة

اضف رد