انتحار “سفاح فيسبوك” فور استدلال الشرطة على مكانه

 

 

عثرت الشرطة الأمريكية، مساء الثلاثاء (18 إبريل 2018)، على “سفاح كليفلاند” منتحرًا بإطلاقه النار على نفسه، بعد أن قتل مسنًّا على البث المباشر في فيسبوك، واعترف بقتله 13 آخرين من قبل.

ووجدت الشرطة الأمريكية الرجل قاتلا نفسه في سيارته بولاية بنسلفانيا، بعد أقل من 48 ساعة من نشره الفيديو على موقع التواصل الاجتماعي.

وقالت السلطات، إن شرطة بنسلفانيا رصدت ستيف ستيفينز (37 عامًا) في بلدة إري، وقبل أن تصل عناصر الشرطة إليه أنهى حياته.

واعتبر مدير شرطة كليفلاند كالفن ويليامز أنها “نهاية لم نكن نود حصولها”، وفقًا لوكالة أنباء “رويترز”.

وقال ويليامز، إن الاختراق في حل هذا اللغز حصل عندما تلقت الشرطة إشعارًا بأن سيارة ستيفينز رُصدت في موقف لمكادونالدز. وقال رجال إنفاذ القانون، إن هاتف السفاح رُصد آخر مرة الأحد مساء قرب إري (160 كلم) شرق كليفلاند.

وكان ستيف ستيفنز قتل روبرت جودوين (74 عامًا) على رصيف في مدينة كليفلاند بولاية أوهايو الأمريكية قبل أن يلوذ بالفرار في سيارة، ويبث تسجيلا مصورًا لجريمة القتل على فيسبوك ليدفع الشرطة إلى إطلاق عملية مطاردة في أنحاء البلاد.

وقال مسؤولون في كليفلاند، إن ستيفنز ليس له سجل جنائي وليس مشتبهًا به في أي جرائم قتل أخرى.

وقتل الرجل المسن في كليفلاند هو أحدث جريمة عنف تبث عبر فيسبوك، ما يثير تساؤلات حول تعامل أكبر شبكة للتواصل الاجتماعي في العالم مع المحتوى.

وقالت الشركة يوم الاثنين إنها ستراجع كيفية مراقبة مقاطع الفيديو العنيفة وغيرها من المواد المستهجنة ردًّا على واقعة القتل التي ذكرت أنها ظلت متاحة على فيسبوك لحوالي ساعتين قبل الإبلاغ عنها.

مقالات ذات صلة

اضف رد