مكافحة المخدرات: سوء استخدام بعض الأدوية تقود للإدمان

الأحساء الآن – متابعات :

‏حذرت الأمانة العامة للجنة الوطنية لمكافحة المخدرات، عبر حسابها الرسمي على تويتر من استخدام عقار “الزاناكس” أو “البرازولام” اللذان يستخدمان لعلاج اضطرابات القلق، لأن سوء استخدام مثل هذه الأدوية قد يؤدي إلى التوتر والتعرق وتليف الكبد والذهان المزمن وسرعة الإدمان.

ولأهمية هذا الأمر تواصلت “الرياض”مع الأمين العام للجنة الوطنية لمكافحة المخدرات، مساعد مدير عام مكافحة المخدرات، رئيس مجلس إدارة مشروع نبراس، الخبير الدولي بالأمم المتحدة عبدالإله الشريف: الذي أكد صحة المعلومات الطبية حول هذين الدواءين

وقال: أن اللجنة الوطنية لمكافحة المخدرات والمديرية العامة لمكافحة المخدرات تَقُومان بجهود كبيرة في مكافحة المخدرات بكافة أوجهها، ووضع الخطط الممنهجة لها من خلال استخدام إستراتيجية حديثة للحد من انتشارها بين أفراد المجتمع، أو عن طريق سوء استخدام الأدوية والعقاقير الطبية، وتفعيل دور أفراد الأسرة حرصاً على أهمية العمل الوقائي، وزيادة الوعي بأخطار المخدرات والمؤثرات العقلية.

وأضاف الشريف: ويمكن لمن يشتبه بأي أدوية أو عقاقير طبية قد تقود للإدمان ويريد مزيدا من الاستفسار حيالها التواصل مع المركز الوطني لاستشارات الإدمان «الرشيد» 1955 والذي يضم 22 مختصاً ومختصة يعملون على مبدأ السرية في تلقي الاستشارات الأسرية حول الإدمان.

يشار أن الأطباء المختصين يحذرون دوما من أن سوء استخدام بعض العقاقير الطبية قد يؤدي سوء استخدامها إلى الإدمان ويؤثر على سلامة المرضى نفسياً وعقلياً وجسدياً، مؤكدين أهمية توعية المرضى بالجوانب المختلفة لهذه العقاقير، لأنه في حال “اعتاد الجسم على تناول جرعة محددة من هذه العلاجات لفترة معينة فقد يضطر لزيادة الجرعة لإحداث التأثير المطلوب”

ويتعبن على الأطباء والصيادلة تنبيه المرضى باتخاذ الحيطة والحذر عند صرف أي نوع من هذه الأدوية وغيرها.

مقالات ذات صلة

اضف رد