البرلمان المصري يتجه إلى منع للنقاب

 

أعلن عدد من أعضاء مجلس النواب (البرلمان) المصري أمس قرب الانتهاء من مشروع قانون أعدوه يقضي بمنع ارتداء النقاب تماماً في المؤسسات الحكومية، مؤكدين أن «هذا القانون ضروري الآن لأسباب أمنية للتصدي للإرهاب والتطرف».

من جهتها، أوصت هيئة مفوضي الدولة المحكمة الإدارية العليا بإصدار حكم نهائي بتأييد حظر ارتداء النقاب لعضوات هيئة التدريس والهيئة المعاونة في جميع كليات جامعة القاهرة (أعرق الجامعات المصرية).

وتنامى ارتداء النقاب في مصر في الآونة الأخيرة خاصة مع بروز تيار الإسلام السياسي.

ووضعت جامعة القاهرة عدداً من القيود على ارتداء النقاب خلال العامين الماضيين، حيث حظرت ارتداءه للقائمات على علاج ورعاية المرضى داخل المستشفيات التابعة لها.

وسبق ذلك صدور قرار رسمي بحظره داخل قاعات الدراسة، وهو القرار الذي أيدته محكمة القضاء الإداري.

ويتوقع مراقبون أن يواجه القانون البرلماني برفض شديد من قبل تيار الإسلام السياسي، ونواب حزب النور، خاصة أنه سبق أن رفضه المشايخ غير الرسميين وثاروا على قرار جامعة القاهرة.

لكن المصادر البرلمانية قالت إن «النقاب يمثل تهديداً أمنياً على الدولة وقضايا الحرية الشخصية، وأن ارتداء النساء للنقاب يجعلهن قادرات على إخفاء وجوههن وهوياتهن، ويجعل من المستحيل على مؤسسات الدولة مكافحة الإرهاب»، مضيفة أن «العديد من الجرائم والتفجيرات الإرهابية ارتكبت بواسطة رجال ارتدوا هذا الزي، وتخفوا داخله للهروب من الملاحقات الأمنية».

مقالات ذات صلة

اضف رد