خبيران سعوديان يحددان وسائل منع اختراق “الجوال”

 

شدد اثنان من خبراء التقنية وأمن المعلومات في المملكة، على ضرورة الالتزام بضوابط معينة أثناء استخدام الأجهزة الحديثة حتى لا يتعرض المستخدم لعمليات اختراق خطيرة، والدخول في معارك غير مرئية مع “الهاكرز”.

وأكد خبيرا التقنية ياسر الرحيلي وخالد أبو إبراهيم، الأربعاء (5 أبريل 2017)، أنه يجب التعامل مع “الجوال” كالحساب المصرفي من ناحية أهمية التزام مظاهر الخصوصية.

وقال ياسر الرحيلي المتخصص في أمن المعلومات، إن الخصوصية هي حماية المعلومات الخاصة والسرية، وعدم إمكانية الآخرين من التعقب، وفقًا لقناة “الإخبارية”.

وشدد الرحيلي على أن الشركات المطورة للبرامج تتعقب المستخدم على مدار الساعة، داعيًا إلى عدم التهاون في عمليات تحميل البرامج، خصوصًا من خارج المصادر الموثوقة للتحميل.

وأشار الرحيلي إلى أن “الأيفون يتميز بأن خطورة البرنامج تقتصر على المحتوى الذي بداخله فقط عكس نظام الأندرويد، فلديه مجال مفتوح وكبير”.

وبين الرحيلي أن تحميل البرامج الكثيرة تزيد مساحة المعركة مع الهاكرز بحيث يتهيأ لهم أكثر من طريق، ناصحًا بتحميل البرامج الضرورية فقط.

بدوره، قال خالد أبو إبراهيم خبير تقنية المعلومات، إن من أهم الأشياء التي يجب فعلها فصل الإيميل الرسمي عن الإيميل الذي نستخدمه في مواقع التواصل الاجتماعي، و”من الأفضل أن يكون لكل شخص بريدان إلكترونيان للحماية من الاختراق”.

وأشار أبو إبراهيم إلى أنه “لا بد أن نتعامل مع التقنية بالوعي، ونقرر لكل برنامج حسب متطلباته لاستخدام الموقع أو الكاميرا وغيرها”.

وأضاف أن “مواقع التواصل الاجتماعي تمنح المستخدم حرية في التحكم بالخصوصية، ولا بد على المستخدم أن يعرف آلية التعامل”.

وقال إنه يجب التعامل مع الجوال كالحساب المصرفي من ناحية الأهمية، لافتا إلى أن توحيد الأرقام السرية يسهل على الهاكرز عملية الاختراق.

مقالات ذات صلة

اضف رد