بعد 57 يوما من البحث.. أسرة المعلم مفقود بحر الشعيبة تطالب بتدخل القوات البحرية

 

طالبت أسرة المعلم بثانوية الخندق بمكة المكرمة أحمد مساعد الشريف، الذي فقد في بحر الشعيبة قبل 57 يوما، بالأخذ بمزيد من الأسباب للبحث عنه، معربة عن أملها بالعثور عليه حتى ولو متوفى للصلاة عليه ودفنه.

وأوضح عمرو الشريف، شقيق المفقود، وفقا لـ”سبق”، أنهم طالبوا بدعم القوات البحرية في عمليات البحث لما لها من إمكانات كبيرة وخبرة في التعامل مع تلك الأحداث، لكن لا أحد يجيب.

كما دعا إلى إصدار توجيه للشؤون الصحية بمنطقة مكة المكرمة بالبحث عن شقيقه بمستشفيات المنطقة، خصوصاً بالمناطق التي تقع على امتداد الساحل؛ لاحتمالية استخراجه من أي جهة، سواء كانت فردية أو قطاعات.

وأكد أنه توجَّه للشؤون الصحية، وطالبها بالبحث عن شقيقه بالمستشفيات لاحتمالية وجوده في حالة حرجة، إلا أنها اعتذرت عن ذلك إلا بموجب خطاب رسمي يصل إليها.

من جانبها، قررت قيادة حرس الحدود بمنطقة مكة المكرمة الإبقاء على قوة رمزية لمواصلة البحث عن المعلم، بعد أن تعذر العثور عليه حتى الآن، وذلك حتى إصدار اللجنة الدائمة للإفتاء فتوى شرعية لكف البحث، طبقا للنظام المعمول به.

وكان المعلم الشريف فقد قبل 57 يوماً بعد مرافقته عدداً من طلابه في نزهة بحرية، تمكنوا خلالها من الدخول لأعماق البحر لمسافة تقدر بقرابة ٦ كم، وحاول المعلم السباحة لخبرته لكنه اختفى عن الأنظار.

مقالات ذات صلة

اضف رد