ترفيع درجات الرُكّاب يحيل موظفي الخطوط السعودية إلى التحقيق

 

 

أصدرت الخطوط الجوية العربية السعودية على جميع ملاحيها وموظفيها قرارًا بتطبيق النظام والتعاليم الصادرة بعدم ترفيع الركاب إلى درجة أعلى من الدرجة المخصصة، والتي اختارها الراكب بموجب شراء التذكرة.

وقالت الخطوط السعودية أن أسلوب المجاملات التي يتبعها بعض الموظفين تجاه بعض الركاب، جعل هناك نوع من الهدر المالي.

وأخضعت الخطوط السعودية بعض من تورطوا في ترفيع درجة بعض الركاب، تمثلت الحالة الأولى في ترفيع سيدة مسنة وابنتها من درجة الضيافة إلى الأولى، بموافقة كابتن الطائرة الذي برر ذلك بدواع إنسانية، على رحلة متجهة من الرياض إلى جدة في 17 نوفمبر 2016 وفقا لـ”الوطن” .

وتمثلت الحالة الثانية في طلب أحد الركاب ترفيعه من درجة رجال الأعمال إلى الأولى في رحلة دولية كانت قادمة من مدريد إلى جدة في التاسع من الشهر الجاري، الأمر الذي رفضه قائد الطائرة لمخالفته أنظمة الخطوط السعودية، وسط إصرار من الراكب على الترفيع والمطالبة طوال مدة الرحلة.

وقالت الخطوط السعودية، إنها تحرص في عدم الترفيع على سبيل حماية حقوق المؤسسة وإيراداتها التي ترتبط بأسعار التذاكر.

وشددت على موظفيها ضرورة المساواة بين الضيوف بصرف النظر عن صفتهم الاعتبارية.

وأضافت أنه في الوقت الذي تتيح فيه السعودية الترفيع من درجة إلى أعلى لجميع المسافرين على متن طائراتها قبل الرحلة بـ24 ساعة، مقابل رسوم رمزية، تم التشديد على عدم الترفيع من درجة إلى أخرى بعد إغلاق الرحلة.

Facebook

مقالات ذات صلة

اضف رد