إدانة المعتقل “إبراهيم هارون” بقتل أمريكيين في أفغانستان

 

 

 

 

قال الادعاء الاتحادي في بروكلين، إن إبراهيم هارون (السعودي المولد)، أدين بالمشاركة في هجوم وقع عام 2003 في أفغانستان، وأسفر عن مقتل جنديين أمريكيين، وبالتخطيط لتفجير إحدى سفارات الولايات المتحدة في غرب إفريقيا.

وأشارت هيئة محلفين، الخميس (16 مارس 2017)، إلى أن إبراهيم سليمان عدنان آدم هارون (المعروف حركيًّا باسم: سبين جول) مدان بكل الاتهامات بعد مشاورات استمرت ساعتين، ويواجه هارون حكمًا يصل إلى السجن المؤبد.

ولم يحضر هارون جلسة المحاكمة، ومنذ ترحيله من إيطاليا في أكتوبر 2012 وهو يصر أنه “محارب”، ويجب أن يمثل أمام محكمة عسكرية، وألا يخضع لإجراءات جنائية.

واستغل الادعاء كلمات هارون نفسه ضده خلال المحاكمة، وأذاع مقاطع صوتية تم تسجيلها في إيطاليا بعد القبض عليه تحدث فيها عن حلمه “بالجهاد” حين كان فتى صغيرًا.

وقال الادعاء إن هارون (يحمل جنسية النيجر) سافر إلى أفغانستان لينضم إلى القاعدة قبل أسابيع من هجمات 11 سبتمبر 2001 على الولايات المتحدة.

لكن تقارير سابقة قالت إنه سعودي، ولا يُعرف على وجه التحديد ما إذا كان يحمل الجنسية السعودية إلى جانب جنسية النيجر، أم أنه فقط مولود في السعودية؟.

وأضاف أنه في عام 2003 شارك في هجوم على القوات الأمريكية أسفر عن مقتل الجندي بالجيش جيرود دينيس (19 عامًا) والجندي بالقوات الجوية ريموند لوسانو (24 عامًا).

وفي نهاية المطاف، شق هارون طريقه إلى نيجيريا حيث خطط لتفجير السفارة الأمريكية، ثم ألقي القبض عليه في ليبيا عام 2005.

مقالات ذات صلة

اضف رد