بالأرقام .. تفاصيل 21 اتفاقية سعودية صينية باستثمارات مليارية

 
بحضور خادم الحرمين الشريفين – يحفظه الله – اختتم منتدى الاستثمار السعودي الصيني في العاصمة الصينية بكين أعماله، اليوم الخميس، والذي تنظمه منظومة التجارة والاستثمار السعودية بالشراكة مع مجلس الغرف التجارية، وذلك على هامش زيارة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود ـ حفظه الله ـ إلى جمهورية الصين الشعبية.

وسلّط المنتدى في إطلاق أعماله عصر اليوم الضوء على الفرص الاستثمارية في رؤية المملكة 2030، إلى جانب بحث تعزيز التعاون في مختلف القطاعات، وتعزيز حجم التبادل التجاري والاستثماري بين البلدين الصديقين بحضور ومشاركة مسؤولين ورجال أعمال.

وقدمت منظومة التجارة والاستثمار ممثلة بالهيئة العامة للاستثمار للجانب الصيني خلال المنتدى عرضاً لأهداف رؤية المملكة 2030، والفرص الاستثمارية في مختلف القطاعات، كما عُقد على هامش المنتدى اجتماع لمجلس الأعمال السعودي الصيني.

هذا وقد شهد المنتدى منح الهيئة العامة للاستثمار رخصة استثمار بملكية كاملة لشركة “زي تي آي” الصينية، وستقوم الشركة بممارسة النشاط التجاري في المملكة، حيث من المقرر أن تقوم الشركة بإنشاء مصنع للعدادات الذكية وأجهزة موجات الميكروويف باستثمارات قدرها 200 مليون ريال خلال 5 سنوات، وتعد شركة “زي تي آي” من الشركات الرائدة عالمياً في صناعة الأجهزة الذكية والتقنية وتبلغ مبيعاتها السنوية 15 مليار دولار للعام الواحد.

كما منحت الهيئة أيضاً ترخيصاً تجارياً بملكية كاملة لشركة ” شاندونغ تايجون إليكتريك” الصينية المتخصصة في تنفيذ وصيانة وتشغيل الأعمال الكهربائية والصناعية، وتعتبر الشركة من أكبر الشركات في مجالها، فيما يقدر حجم السوق السعودية السنوي في المجال نفسه بحوالي 19 مليار ريال سعودي، وتزيد موجودات الشركة عن 4 مليار يوان صيني، وتتجاوز إيراداتها للعام 2015م 600 مليون يوان صيني.

وخلال المنتدى ألقى المشرف العام على وكالة التجارة الخارجية الأستاذ عبدالرحمن الحربي كلمة أكد فيها التقاء رؤية المملكة 2030 وبرنامج التحول الوطني 2020 مع مبادرة جمهورية الصين الشعبية “الحزام والطريق”، مستعرضاً استراتيجية التعاون الدولي في الطاقة الإنتاجية في عدد من النقاط والتي من أهمها الشراكة الرابحة في المجال التجاري والاستثماري.

وقال الحربي: أن المملكة تمتلك موقعاً جغرافياً مميزاً سوف يكون له الأثر الإيجابي على العلاقات التجارية والخدمات اللوجستية والبنية التحتية بين البلدين، مبيناً أهمية تعزيز الشراكة التجارية حيث تعتبر جمهورية الصين الشعبية الشريك التجاري الأول للمملكة في مجال الصادرات والواردات في العام 2016م من بين دول العالم.

وأوضح المشرف على وكالة التجارة الخارجية أن تشريف خادم الحرمين الشريفين لأعمال هذا المنتدى يأتي في إطار تأكيد سعي المملكة لاستقطاب المزيد من الاستثمارات النوعية من الدول الشقيقة والصديقة في القطاعات الاقتصادية المختلفة، واتخاذ الإجراءات الكفيلة لتطوير بيئة الأعمال والاستثمار وخلق الفرص المواتية لها، إضافةً إلى العناية بقطاع المؤسسات الصغيرة والمتوسطة وريادة الأعمال باعتباره أحد أهم القطاعات الواعدة في المملكة.

وعلى هامش منتدى الاستثمار السعودي الصيني جرى توقيع 21 اتفاقية استثمارية بين القطاع الخاص في البلدين في مجالات الاستثمار والطاقة والبتروكيماويات والمقاولات وتكنولوجيا الاتصالات.

وفي مجالات استكشاف التعاون الاستراتيجي وفرص الاستثمار في مجال التكرير والتسويق والبتروكيماويات شركة “أرامكو” السعودية مع شركة “نورنكو”(NORINCO)، وفي مجال استكشاف فرص الاستثمار في المملكة في مجالات الهندسة والتصاميم وتصنيع الأنابيب ومجالات الأبحاث والتطوير وقعت “أرامكو” اتفاقية أخرى مع شركة “ايورسون”(AEROSUN).

كما وقّعت اتفاقية بين الهيئة الملكية للجبيل وينبع وشركة “بان-آسيا” (PAN-ASIA) لتخصيص موقع لمعمل جازان البتروكيماوي بحجم استثمار يقدر بــ 2 مليار دولار، كذلك وقعت الهيئة اتفاقيتين مع شركة “هواوي” الصينية لإنشاء مركز الابتكارات لخدمات المدن الذكية، وإنشاء مركز هواوي للتدريب بمدينة ينبع الصناعية.

ووقّعت شركة “المبطي للمقاولات” اتفاقيتي تعاون مع شركة “أوسيل” الصينية المحدودة وشركة “إنتشوانق” للبناء بتقنية 3D، ووقعت مجموعة شركات “عجلان وإخوانه” مع مجموعة “الصوت العالمي المحدودة”، ووقعت مجموعة “العبدالكريم القابضة” مع شركة “هواي” الصينية.

ووقعت أيضاً مجموعة “اسك” الدولية مع شركة “سي أن بي أم” – الصينية – CHDI Sinoma CNBM وشركة “أوهان” الصينية CNBM WBMDI، كذلك وقعت مجموعة شركة “الجريسي” مع مجموعة “انسوبر” الصينية، واتفاقية أخرى مع شركة ZTE الصينية.

ووقعت كذلك شركة “العامرية للاستثمار” مع شركة Sany Group Co Ltd – Zhu Dan-، ووقعت مجموعة “الاقتصاد والأعمال العربية” مع تحالف شركة “دوغي للتطوير الثقافي” وشركة “الفضاء والإبداع الثقافي”، واتفاقية أخرى مع شركة “تطوير طريق الحرير الدولي”.
وفي مجال الاستثمار في تكنولوجيا المعلومات الطاقة المتجددة وقعت مجموعة شركات “حمزة الخولي” مع شركة “وي هاربر” الصينية، كذلك وقعت شركة “الملز كابيتال” اتفاقية مع شركة “طاقة البناء المحدودة”، واتفاقية أخرى مع “الشركة الصينية للهندسة الآلية”.ووقعت شركة “آران الجزيرة” مع مجموعة شركات “قوانقدونق”، كما وقعت شركة “طريق الحرير السعودية” مع شركة “الطاقة الشمسية تبري شنتشن المحدودة”، ووقعت أيضاً شركة “الجميح للطاقة” مع شركة “سي جي ان” للطاقة المتجددة القابضة.
الجدير بالذكر أن حجم التبادل التجاري بين المملكة العربية السعودية وجمهورية الصين الشعبية بلغ في العام 2015م (184.467) مليار ريال؛ منها (92.398) مليار ريال واردات من الصين و(92.069) مليار ريال صادرات سعودية للصين.

مقالات ذات صلة

اضف رد