تقدم جيد يدفع مفاوضات عودة الحجاج الإيرانيين لجولة ثانية

 

 
في الوقت الذي أشارت فيه مؤسسة الحج الإيرانية، إلى حدوث تقدم في مفاوضات جدة بشأن الحجاج الإيرانيين، أعلن وزير التوجيه الإسلامي الإيراني، رضا صالحي أميري، الثلاثاء (7 مارس 2017)، أن هناك احتمالا لعقد جولة ثانية من المفاوضات مع المملكة.

وقال أميري، في كلمة له في مؤتمر تقني في العاصمة طهران: “لقد أرسلنا 5 من زملائنا للسعودية لإجراء مفاوضات حول مشاركتنا في موسم الحج القادم، وفي نهاية هذه المفاوضات يبدو أن المملكة قد عبرت عن وجود تفاهمات. وهذا يرجح أن تكون هناك جولة ثانية من هذه المفاوضات”.

بدورها، أصدرت مؤسسة الحج الإيرانية، اليوم، بيانًا، حول مسار المفاوضات الخاصة بحجاجها، مشيرةً فيه إلي حصول تقدم نسبي، مع تواصل الاستشارات.

وأضاف البيان: “نحيط مواطنينا الأعزاء علمًا بأن (هذه) المفاوضات حققت تقدمًا نسبيًّا جيدًا”، لافتة إلى أن المشاورات متواصلة من أجل إعادة بعثة الحج الرسمية الإيرانية.

وبالأمس، قال المتحدث باسم الخارجية الإيرانية، بهرام قاسمي، في مؤتمر صحفي أسبوعي، إنه يجري التفاوض حول إقرار آلية لامتلاك إمكانيات وآليات قنصلية خلال أيام الحج.

وأكد قاسمي، أن منظمة الحج والزيارة ستعلن نتائج محادثاتها في الوقت اللازم والمناسب، وفقًا لوكالة أنباء فارس.

ووصل الوفد الإيراني لشؤون الحجّ جدة في 23 من فبراير الماضي، وأجرى مفاوضات مع مسؤولين بوزارة الحج بالمملكة.

وأكّدت حكومة المملكة مرارًا، أنها ترحب بالحجاج والمعتمرين في المملكة من دون النظر إلى جنسياتهم أو انتماءاتهم المذهبية، بمن في ذلك الحجاج الإيرانيون، مع التزام الجميع بالأنظمة المعمول بها؛ بما يحافظ على سلامة الحجيج.

مقالات ذات صلة

اضف رد