كوريا الشمالية تحتجز مواطني ماليزيا كرهائن.. وكوالالمبور تحاصر سفارتها

 

 

أعلنت الوكالة المركزية الكورية الشمالية، صباح اليوم الثلاثاء، في بيان رسمي للخارجية أنها منعت كافة المواطنين الماليزيين الموجودين على أراضيها من مغادرة البلاد، وأنها تعتبرهم جميعهم رهائن.

وقالت الخارجية الكورية الشمالية، وفقاً لما نقلته وكالة “فرانس برس” في بيانها: “جميع المواطنين الماليزيين ممنوعون مؤقتا من مغادرة البلاد إلى حين حل الحادثة التي وقعت في ماليزيا بالشكل المناسب”.

وفي المقابل، ردت ماليزيا بإعلانها “إغلاق” سفارة كوريا الشمالية في كوالالمبور، ومحاصرتها بقوات الأمن، ومنع كافة موظفيها من مغادرة البلاد، رداً على قرار بيونغ يانغ.

ونقلت وكالة “رويترز” تصريحات عن نائب رئيس الوزراء، نور جزلان، قال فيها: “نحاول بصورة حقيقية أن نحدد من هم المتواجدون في مقر سفارة بيونغ يانغ، ولن نسمح لأي من الموظفين بالمغادرة، حتى نشعر بالارتياح حول أعدادهم وأماكن تواجدهم وما يفعلونه”.

كما قال كذلك رئيس وزراء ماليزيا، نجيب رزاق، في تصريحات نقلتها وكالة “أسوشيتد برس”، إن الإجراءات التي تتخذها كوريا الشمالية تجاه مواطنينا لن يتم الصمت عليها، ويدرس حاليًا كيفية اتخاذ “إجراء فعال” تجاه ذلك القرار.

وتابع قائلاً: “منع الماليزيين من مغادرة كوريا الشمالية عمل بغيض، وتجاهل تام لكافة القوانين الدولية والأعراف الدبلوماسية”.

وطالب رزاق، خلال اجتماع لمجلس الأمن القومي الماليزي، بضرورة إفراج كوريا الشمالية عن كافة المواطنين الماليزيين المحتجزين على أراضيها. يذكر أن ماليزيا أشارت إلى احتمالية ضلوع عناصر تابعة لحكومة كوريا الشمالية في مقتل الأخ غير الشقيق، لكيم جونغ أون، وفي المقابل ردت بيونغ يانغ بأن تلك الاتهامات مؤامرة كورية جنوبية لإحراج حكومتها، وهاجم سفير كوريا الشمالية جهات التحقيق الماليزية، وهو ما اعتبرته كوالالمبور تجاوزاً وقررت إثره طرد السفير من أراضيها.

مقالات ذات صلة

اضف رد