مستشفى بجدة يشترط سداد الفاتورة لتسليم جثة مقيم

 

الاحساء الآن – متابعات
احتجز مستشفى خاص في جدة جثمان وافد (يمني الجنسية) مشترطا للإفراج عنه سداد فاتورة تصل إلى أكثر من 304 آلاف ريال.

وفيما رفض مدير العلاقات العامة في المستشفى أحمد مجاهد التعليق، أكدت الشؤون الصحية في جدة على لسان المتحدث باسمها عبدالله الغامدي أن التوجيهات العليا واضحة بشأن عدم حجز أي جثة لمريض توفي خلال علاجه بالمستشفى، مبينا أنه في حالة وجود أي خطأ طبي وتلقي شكوى من المتضررين فإن «الصحة» تتدخل لمباشرة التحقيق في الواقعة.

وأصاب الحزن الشاب محبوب صالح الخضر وهو يفقد والده، بعدما رافقه عند دخوله للمستشفى وهو يسير على قدميه، موضحا أن «المعاناة تمثلت في إصابته بتليف في الكبد و«دوالي» في المريء، وكان يتعرض لنزيف بين فترة وأخرى، وكان يعالج بالإبر في مستشفى الملك عبدالعزيز بالعاصمة المقدسة، ويخرج معافى بعد عملية غسل للمعدة»، وفقا لـ«عكاظ».

وقال أنهم نصحوه بمراجعة المستشفى الخاص (شمالي جدة) إذ راجعه ووالده وأخبروه بحاجته إلى عملية منظار بتكلفة لا تتعدى 15 ألف ريال، مضيفا: «لكنهم أدخلوه غرفة العمليات فجأة، وبعد العملية تحول لونه للأصفر، إذ أخبرنا الفريق الطبي بحاجته إلى نقل دم، وتم إدخاله بعدها للعناية المركزة، وفي اليوم الخامس قالوا لنا إنه أصيب بجلطة، ليبقى في العناية 18 يوما (حتى 25/1/2017) ويتوفى بعدها، وترتفع الفاتورة إلى 304532 ريالا».

وأشار إلى أنه طالب بجثة والده لإكرامه بالدفن، لكنهم طالبوه بالسداد قبل تسليمه الجثمان، لافتا إلى أنه يشكك في خطأ طبي حدث لوالده، مطالبا بتشريح الجثة للتأكد من ذلك.

Facebook

مقالات ذات صلة

اضف رد