الشيخ الكلباني والشاعر العشماوي في ضيافة مهرجان ” تمور الاحساء 2017″

 

الاحساء الآن – الاحساء
شهد مهرجان تسويق تمور الاحساء المُصنعة 2017 المنُظم من قبل امانة الاحساء بالشراكة مع الغرفة التجارية بمقر مركز المعارض ، امس الاول زيارة الشيخ عادل بن سالم الكلباني والاديب الشاعر الدكتور عبدالرحمن العشماوي ، وكان في مقدمة مستقبليهم في مقر المهرجان أمين الاحساء المشرف العام على المهرجان المهندس عادل الملحم ووكيل الامين للتعمير والمشاريع المهندس فؤاد الملحم ، وعضو المجلس البلدي الدكتور احمد البوعلي ومدير العلاقات العامة والاعلام خالد بووشل .
وقال الشيخ الكلباني بمناسبة هذه الزيارة : ما شاهدته في مهرجان تمور الاحساء سرني جدا ، ففي هذا المهرجان وجدت تنوعاً في التمور ذات الجودة ، والاحساء تزهو تمراً وعلماً ، ويشدني إليها التآلف العجيب بين ساكنيها بدرجة ملفتة للنظر فزادكم الله علماً وفضلاً وتآلفاً ومحبة وتراحماً ، وأطالب بالتمسك بذلك والحث عليه ونشره ، هذا وقد تجوّل الشيخ الكلباني والشاعر العشماوي في اركان المهرجان واستمعا الى شرح مفصل عن محتوياته والهدف من تنظيمه والنتائج التي حققها في الجانب الاقتصادي والسياحي والاجتماعي .
من جانبه اكد الدكتور العشماوي على الاهمية التاريخية والثقافية للاحساء، لافتاً إلى ارتباطه وعلاقته الروحية والقلبية بها ، مرتجلاً بيتاً من الشعر في التعبير عن مشاعره وتقديره للأحساء وأهلها ، فقال ..
يا واحة الاحساء جئت محملا بهموم أمتنا وجئت مؤملا
25 الف طن :
يمثل ركن مصنع التمور التابع لهيئة الري والصرف والمشارك بالمهرجان دوراً هاما في عملية تعريف الزوار بما يقدمه المصنع تحت اشراف ممثل هيئة الري والصرف عبدالمجيد السماعيل مؤكدا ان الركن يقوم بتعريف الزوار بمصنع التمور والتذوق من تمور المزارعين مشيرا الى ان المصنع يقوم بشراء التمور من المزارعين بأعلى سعر من السوق دعما لهم موضحا ان المُطبق لطريقة الري بالترشيد يتم الشراء منه بمبلغ 5 ريال للكيلو جرام ومن لايُطبق ذلك بمبلغ 3 ريال للكيلوجرام ، كما يتم اخذ كميات من التمور التي تفرز كهدايا للمناطق والجهات الحكومية والدول الصديقة وكذلك للتبرعات الداخلية والخارجية ، مبيناً ان المصنع يقوم سنويا بإنتاج 25 الف طن منها 18 الف طن لتمور الاحساء والباقي لتمور مناطق المملكة .
العاب شعبية :
على مسرح سوق القيصرية بالمهرجان تفاعل الزوار مع عروض الالعاب الشعبية القديمة تحت اشراف المخرج شهاب الشهاب كمشاهد تمثيلية ومنها لعبة (طاق طاق طاقية ) ولعبة (شد الظهر ) و لعبة ( اغراب ) ولعبة ( الصوبة ) والتي وجدت تفاعلاً كبير من الزوار تعريفا بهذه الالعاب .
فيما حرص الزوار على الاطلاع على الحرف اليدوية المشاركة في المهرجان ولفت الانتباه ما تقوم به الحرفية فاطمة محمود العويشي البالغة من العمر 40 عاما و المختصة بحياكة الصوف والتي اكدت ان هذه الحرفة من الأعمال التي شغلت نساء الاحساء منذ زمن بعيد كونها من التراث الشعبي وقد اعتبرها البعض مهنة لكسب الرزق والبعض الآخر تعلمها كهواية وملئ وقت الفراغ بما هو مسل ومفيد ، مشيرة الى انها تعلمت حياكة الصوف وصنع السجاد وتلوينه وعمل فستان صوفي وانها تعلقت بعمل الصوف بشكل كبير فأصبحت تتعلم كل ما يخصه من (نقلات) أي أشكال للغرزة الصوفية، وانها ترى في العمل اليدوي للصوف الرقي والتميز والرونق الذي لا يوجد في الملابس الجاهزة، فيستطيع الشخص انتقاء ألوان الملابس حسب ذوقه ورغبته ولا يكون مقيداً بما يباع في السوق من ألوان وموديلات.

 

 

مقالات ذات صلة

اضف رد