استشاري عالمي: طلب متزايد على الحلول الاستشارية الفعالة في أسواق منطقة إفريقيا والهند والشرق الأوسط AIM))

 

الاحساء الآن – متابعات

تتمتع إفريقيا والهند والشرق الأوسط بناتج محلي إجمالي يتجاوز 5 تريليون دولار أمريكي وتعد موطناً لأكثر من 40٪ من سكان العالم

· EY تشكل فريق قيادة موحد لأعمالها الاستشارية في منطقة إفريقيا والهند والشرق الأوسط بهدف تعزيز النمو

كشف استشاري عالمي أن هناك طلبا متزايدا على الأعمال والحلول الاستشارية الفعالة، في عدة قطاعات اقتصادية نامية، في أسواق منطقة إفريقيا والهند والشرق الأوسط المعروفة اختصارا بـ AIM، يمكن لها أن تساهم في توفير المزيد من النمو والكفاءة لأسرع اقتصادات مناطق العالم نموا.

وأوضح جيرارد غالاغر، الشريك المسؤول عن الخدمات الاستشارية بـ EY في منطقة إفريقيا والهند والشرق الأوسط AIM))، أن تلك المنطقة تتمتع بناتج محلي إجمالي يتجاوز 5 تريليون دولار أمريكي، وأنها تزخر بعلاقات قوية ببعضها البعض، حيث تعد طريق التجارة الجديد للأعمال، وسوقا واعدا يضم حوالي ثلاثة مليارات نسمة.

وقال غالاغر: “إن هناك طلباً متزايداً من عملاءنا بتلك المنطقة في قطاع الخدمات المالية، والنقل، والمنتجات الاستهلاكية وتجارة التجزئة، وقطاع النفط والغاز، للحصول على دعم إضافي لبرامجهم الخاصة بالنمو وتعزيز الكفاءة، وهو ما تطّلب تشكيّل فريق قيادة موحد لأعمال EY الاستشارية في منطقة إفريقيا والهند والشرق الأوسط AIM))، لخدمة عملائها في مختلف الأسواق الناشئة في تلك المنطقة التي تعد موطنا لأكثر من 40٪ من سكان العالم.

وأشار إلى أن هناك حاجة متزايدة للتنويع الاقتصادي وتطوير البنية التحتية المادية والاجتماعية في منطقة AIM))، وهو ما سيلهم فريقEY على تنفيذ حلول استشارية فعالة لتلبية احتياجات العملاء بشكل أسرع وأكثر كفاءة، ما من شأنه أن يساهم في توفير المزيد من فرص النمو والكفاءة في أسواق تلك المناطق، مبينا أن فريق الاستشارات والشركات الأعضاء في إفريقيا والهند والشرق الأوسط AIM))، يضم أكثر من 7000 موظفاً و280 شريكاً استشارياً في أكثر من 50 بلد.

وأضاف جيرارد: “سيكون ثلثا العالم متمركزاً في المدن بحلول عام 2050، وفقاً للمعدل الحالي للتمدن، بينما سيكون ثلث واحد في المناطق الريفية، الأمر الذي يعد معاكساً تماماً لنمط التوزيع السكاني العالمي الذي كان سائداً قبل 100 سنة. وستقود ظاهرة شيخوخة السكان عملية التغيير في العديد من القطاعات كقطاع الرعاية الصحية والعقار، بينما ستقوم القوى العاملة التي يهيمن عليها جيل الألفية بإعادة تشكيل سوق العمل. وسيكون للانتقال والهجرة تأثيرات عميقة على القوى العاملة والتنمية الاقتصادية. وسوف تتطلب جميع تلك التحولات الديموغرافية في هذه المناطق استراتيجيات ونماذج أعمال جديدة”.

واختتم جيرارد بالقول: “لقد أتاح لنا سجلنا الحافل بمشاريع التحول الكبيرة والناجحة في هذه المناطق ترسيخ ريادتنا في السوق. ونحن نتوقع أن تعزز هذه الخطوة مكانتنا الرائدة في السوق بشكل كبير. ومع استمرار نمو أعمالنا الاستشارية، سيستفيد عملاؤنا من قدرة وصول غير مسبوقة إلى فريقنا من الاستشاريين المهنيين وإلى تحليلاتنا المتقدمة ذات الملكية الفكرية وخاصة في المجالات الرقمية والإنترنت، والتي ستتيح للعملاء بناء أعمال تجارية أكثر مرونة وربحية في هذه المناطق”.

مقالات ذات صلة

اضف رد