إمام المسجد النبوي يحذّر من ظلم الناس في حقوقهم

الأحساء الآن – متابعات :

حذر إمام وخطيب المسجد النبوي الشريف الشيخ الدكتور علي بن عبدالرحمن الحذيفي– في خطبة الجمعة – من التعدي على الناس وظلمهم في حقوقهم وتمني زوال النعم عنهم , داعيا إلى أداء النفقة الواجبة من زكاة ونفقة على الأهل , والنفقة أيضا في أبواب الخير بإخلاص ودون رياء ولا سمعة ولا طلب محمدة.

وقال : كان الصحابة الكبار لهم أموال , وهم أزهد الناس بالدنيا قال أبو سليمان : كان عثمان بن عفان وعبدالرحمن بن عوف خازنين من خزان الله في أرضه ينفقان في طاعته , وكانت معاملتهما لله بقلوبهما , وفي الحديث : ” ازهد في الدنيا يحبك الله وازهد فيما عند الناس يحبك الناس ” , والزهد فيما عند الناس ألا يتعدى عليهم ولا يظلمهم في حقوقهم ولا يتمنى زوال النعم عنهم وأن ييأس مما بأيديهم وألا يزاحمهم في دنياهم , ومن أعظم الزهد الممدوح ألا يحب الترفع في الدنيا قال الله تعالى : ” تلك الدار الآخرة نجعلها للذين لا يريدون علوا في الأرض ولا فسادا والعاقبة للمتقين ” , داعيا كل مسلم أن يحاسب نفسه ويقيمها على الصراط المستقيم محذرا من كيد الشيطان ومن هوى النفسوالاغترار بالدنيا فإن متاعها قليل.

وأضاف : لقد ابتلي الإنسان بما يصرفه عما ينفعه ويوقعه فيما يضره ابتلاء وفتنة تثبط عن الطاعات وتزين المعاصي ليعلم الله من يجاهد نفسه ويخالف هواه فيفاضل الله بين المهتدين بالدرجات ويعاقب أهل الأهواء الغاوية بالدركات , قال تعالى : ” ولنبلونكم حتى نعلم المجاهدين منكم والصابرين ونبلوا أخباركم “.

مقالات ذات صلة

اضف رد