سعودي نجا من مجزرة إسطنبول: رميت فتاتين سعوديتين في الماء.. وانتهى الأمر بوضع مسدس في منتصف رأسي (فيديو وصور)

 

الاحساء الآن – متابعات

روى أحد الناجين السعوديين من مجزرة ليلة رأس السنة في إسطنبول، تفاصيل جديدة حول معاناته هو وزوجته في تلك الليلة الدامية، وما تخللها من لحظات عصيبة كانا فيها قريبين من الموت على يد الإرهابي الذي أزهق 39 نفساً وخلَّف عشرات المصابين.

وتحدث المواطن حسن خاشقجي عن اللحظات الأولى لتلك الفاجعة قائلاً، إنه حجز طاولة طعام له ولزوجته في هذا المطعم تحديداً لمستوى الأمان العالي فيه، وجلسا في المكان المخصص حتى دقت الساعة 12 معلنة دخول عام 2017 وسط فرحة وبهجة جميع المتواجدين.

وأضاف أنه سمع صوت “دربكة” وضوضاء، فتوقع أن يكون شجاراً بين بعض المتواجدين، فتحرك ليطمئن على الوضع، فتفاجأ بصوت إطلاق النار، فاختبأ هو وزوجته في منطقة “التراس”.

وأشار إلى أنه غطى زوجته ليحميها من الرصاص وسط صراخ المتواجدين، فصرخت زوجته هي الأخرى قائلة “أريد أن أذهب إلى بيتي وأطفالي”، فرد عليها “فكري في الجنة ورددي الشهادتين”، لافتاً إلى أن الطلقات كانت مستمرة وتتوقف عشر ثوان ثم تتكرر من جديد.

وتابع قائلاً: “زحفت أنا وزوجتي نحو باب يؤدي إلى مخرج، وتخطينا بعض الجثث والأشخاص المنبطحين على الأرض، وهرولنا إلى نهاية المطعم حيث يوجد البحر، ومن ثم قفزت زوجتي في الماء، وقمت بمساعدة فتاتين سعوديتين ورميتهما في الماء لإنقاذهما من الموقف”.

وأضاف خاشقجي: “وجدت على رصيف البحر أحد السعوديين الناجين وزوجته، فساعدني في إخراج زوجتي والفتاتين من الماء، ثم قمنا بتأمين الفتيات في مكان آمن، وطلبنا المساعدة من أحد الزوارق فنقل بعض المصابين للمستشفى، لكن لم أستطع الركوب معهم أنا وزوجتي لصغر حجم الزورق.

وتابع: “اختبأت أنا وزوجتي في مستودع صغير، واتصلت بأخي في جدة ليتواصل مع السفارة أو الشرطة التركية لمساعدتي، وانتظرنا لبعض الوقت وصوت الطلقات ما زال مستمراً، فأرسلت آخر كلماتي في رسالة لأهلي، لاعتقادي بأنّا لن نعود لهم مجدداً”.

وأشار إلى أنه رأى الشرطة البحرية، فأرسل لهم إشارة استغاثة عبر فلاش الجوال، إلا أن المسلح أطلق النار نحو الشرطة فأجبرهم على الهرب، مشيراً إلى أن المسلح كان على بعد خطوات منهما وكان يمكن أن يطلق النار عليهما في أي لحظة.

وأبان خاشقجي أنه بعد الانتظار، وإذ بكشاف يُسلط على عينه ومسدس يوجه نحو رأسه، فظن أنه المسلح وأنها نهاية حياته، فبدأ يصرخ “أمان أمان”، لكن من حسن حظه أنهم كانوا قوات الطوارئ التركية التي وصلت إلى المكان.

وتابع: “خرجنا من المخبأ وشاهدنا الجثث الملقاة على الأرض في صالة المطعم، وجمعتنا الشرطة مع الناجين، ومن ثم نقلونا إلى مكافحة الإرهاب ومنها إلى الفندق، وتمت معاملتنا بشكل جيد ورفض الفندق أخذ ثمن الوجبة التي أحضرها لنا، وبعدها انطلقنا في رحلة العودة سالمين إلى جدة”.

ونشر خاشقجي عبر حسابه في “تويتر”، صوراً وفيديوهات، وثق فيها لحظات اختبائه ومراسلته لأخيه كي يساعده، وتوديعه لأهله عبر الهاتف، كما نشر صورة له على طاولة الطعام مع زوجته، علق عليها قائلاً: “هذا للرد على من ادعى أنه ملهى ليلي.. أنا و زوجتي على طاولة الطعام”.

 

مقالات ذات صلة

اضف رد