مرحبا خادم الحرمين

img_8015

*شعر د.سعيد بن عثمان الملا

2016-11-27-photo-00000003
رئيس قسم اللغة العربية بفرع جامعة الإمام بالأحساء
على سمعها الأحساءَ طاف وشنّفا
وحقق حُلْماً بات فيها وما غفا
على سمعها بشرى المليكِ توافدت
تطيبُ معانيها وتعْذبُ أحرفا
تسامت نخيلٌ رغم فرط سموها
وسالت عيون لم يكن ماؤها صفا
وغرّد قمريٌّ أضاع نشيده
وردّد بين الناس معزوفةَ الوفا
وراق بفضل الله منها مناخُها
وأصبح لَدْنا بعد أن كان ناشفا
هنا سبّحت لله حمداً نخيلها
وأهدتكَ ظلاً يوم أن جئتَ وارفا
ووافقتَ فيها الورد وقت قطافهِ
فمثلك وردٌ جاء للورد قاطفا
ومثلك مسكٌ كلما حلّ بقعةً
زكا نفحها أرْجاً وجاد وعرّفا
ومثلك غيثٌ ترتجيه أباطحٌ
فلما غشاها كان للأرض مسعفا
ومثلك وقت الحادثات كبيرقٍ
ترّقبه ليلٌ فأضحى مرفرفا
ومثلك سيفٌ يُنتضى في ملمةٍ
إذا لجّ باغ في الضلال وأسرفا
فيا وطني أبشر فعزك خالدٌ
ولا زلت بين العالمين مشرّفا
ويا وطني تمسي بخيرٍ وغبطةٍ
وتصبحُ يا مهوى المحبين نائفا
فقد كنتَ لي أمّا رؤما ووالداً
وعلمتني قبل التكاليف مصحفا
وكنت دوائي إن بدتْ ليَ علةٌ
ومشتى جميلاً أبتغيه ومصيفا
ويا وطني أبهرت كل مراقبٍ
وبالحب من ألفاك أصبح هاتفا
ونافحتَ عن حوض الشريعة مخلصاً
فأبشر لعل الأجر صار مضاعفا
أداركَ سلمانٌ بحنكةِ قائدٍ
وَليّاه فيما ترتضيه تحالفا
ويا وطني يكفيك فخراً وغبطةً
بخدمتك الميمونةِ العهدِ طائفا
عكفت على البيت الحرام تصونهُ
فليس كثيراً أن نذود ونصرفا

مقالات ذات صلة

اضف رد