مرحبا بسلمان الخير في أرض الخير

*قلم / معاذ بن إبراهيم الجعفري
مدير عام جمعية البر بالأحساء
منذ أن تأسست هذه البلاد المباركة على يد المغفور له جلالة الملك عبدالعزيز رحمه الله وطيب الله ثراه وولاة الأمر حفظهم الله يحرصون على التواصل مع الشعب من خلال مجالسهم المفتوحة وزياراتهم الميمونة التي تهدف لتلمس حاجات المواطن والاستماع لكل فكرة تطويرية تهدف للمزيد من الرقي لهذا البلد المبارك.
وقد حظيت المنطقة الشرقية والأحساء بشكل خاص بزيارت مباركة من حكام هذه البلاد رحمهم الله تعالى وكانت لتلك الزيارات الأثر الواضح في نفوس المواطنين من أهل المنطقة الشرقية وفي التنمية المستدامة لبلاد تأسست على منهج الإسلام الوسطي.
وتأتي هذه الزيارة الميمونة لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز لتؤكد حرص خادم الحرمين الشريفين حفظه الله في استمرار هذا الموروث الأصيل الذي ورثة أبناء المؤسس من والدهم جلالة المغفور له الملك عبدالعزيز رحمه الله.
ان استمرار هذه السياسة وتواصل ولاة الأمر مع أبناء هذا الوطن الأوفياء كان نتاجه هذه اللحمة الوطنية والحب بين شعب بأكمله مع قيادته الحكيمة وهذه العلاقة هي الحصن الحصين للتصدي لأي أفكار خارجية أو مخططات تهدف لزعزعة هذه الثقة المتبادلة بين شعب وفيّ وقيادة حكيمة وكان من نتائجها هذه التنمية التي طالت كل بقعة من أرض وطننا الغالي.
واليوم اكتست أرض الأحساء حلة من حلل السعادة والبهاء لزيارة هذا القائد المسدد والذي حمل هم الأمة ومساعدة ونجدة المظلوم. فأهلاً بك يا سلمان الخير في أرض الخير أرض هجر التاريخ ليشهد التاريخ على عمق العلاقة والحب المتبادل الذي يحمله أهل هذه المنطقة والذين تعودوا على العطاء والبذل والاسهام مع بقية أبناء مدن بلادنا الغالية من أجل استمرار هذا البلد في مكانه الطبيعي يقود الأمة لأمجاد قادمة بإذن الله
وبمناسبة هذه الزيارة الميمونة نجدد البيعة والولاء لخادم الحرمين الشريفين ملك الحزم والعزم سلمان بن عبدالعزيز آل سعود وولي عهده وولي ولي العهد حفظهم الله سائلين الله أن يديم على وطننا الأمن والأمان.

مقالات ذات صلة

اضف رد