إطلاع الشباب والفتيات على القدوة الحسنة في مهرجان الشرقية

الأحساء الآن – متابعات :

ركز مهرجان صيف الشرقية 33 والذي يأتي بشعار «فكر بالسعودية.. والوجهة شرقية» على الوصول بالشباب والفتيات إلى مرحلة الاستشعار بالقدوة الحسنة، عبر نماذج لشخصيات تاريخية إسلامية مهمة، نسير على خطاهم ونتلمس أفعالهم وأقوالهم.واستشهد مساعد مدير عام فرع وزارة الشؤون الإسلامية والأوقاف بالقصيم الشيخ فهد التويجري، في محاضرته بعنوان «القدوة الحسنة» مساء أمس الأول بمتنزه الملك عبدالله بالواجهة البحرية بالدمام، العديد من الوقائع التي تبرهن على وجهة نظره، فالأنبياء والرسل كانوا أعظم قدوة في حياة البشر بإخلاصهم للرسالة وبذلهم العطاء من أجلها، فها هو سيدنا أيوب الذي ضرب مثلاً عظيماً في الصبر على البلاء، وهاهو سيدنا لوط الذي ظل قومه يمارسون الرذيلة وهو الناصح الأمين لهم، وسيدنا يوسف الذي رفض الامتثال لزوجة عزيز مصر من أجل خشيته من الله، كما تناول المحاضر سيرة زوجات النبي وكيف أنهن أعظم قدوة لكافة النساء المؤمنات على مدار التاريخ بسبب مواقفهن العظيمة مع الرسول صلى الله عليه وسلم حتى أتم الله نوره، وبسبب أمتثالهن لأوامر الله ورسوله وجهادهن من أجل الدعوة الإسلامية وانتشارها. وقال المحاضر إن هناك العديد من الصفات الأخلاقية مثل الصبر والأمانة والإخلاص والعطاء تمثلها العديد من الشخصيات، ويجب أن نبحث عنهم ونسير على خطاهم حتى نحقق القدوة الطيبة.
وبأسلوب شيق عرض المحاضر العديد من الأسئلة على جمهور الحاضرين في المحاضرة من مختلف الأعمار حول مواصفات القدوة الحسنة كما يراها كل شخص، مقدماً مبالغ مالية تشجيعاً لهم تتراوح مابين مائة و500 ريال.

مقالات ذات صلة

اضف رد